قام الجيش الإسرائيلي بتثبيت إعتقال عالم فضاء فلسطيني معروف من دون توجيه التهم له، مؤكدا على أنه يشكل تهديدا أمنيا “كبيرا”.

وتم اعتقال عماد البرغوثي، أستاذ الفيزياء الفلكية في جامعة القدس والذي عمل مرة في مشاريع من تمويل ناسا في الولايات المتحدة، في أواخر شهر أبريل على يد السلطات الإسرائيلية عند حاجز بالقرب من قرية النبي صالح، غربي رام الله في الضفة الغربية.

وقال المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي الأربعاء بأن “المعلومات الإستخباراتية أظهرت أن [البرغوثي] يشكل تهديدا أمنيا كبيرا، وتم إصدار قرار بوضعه رهن الإعتقال الإداري”.

وتابع البيان: “يتم تنفيذ الإعتقال الإداري تماشيا مع القانون الدولي والمحلي، ويم استخدامه كوسيلة أخيرة. وفقا لذلك، فإن إعتقاله والأدلة التي تم جمعها ضده يجري النظر فيها بشكل دوري من قبل المحكمة العسكرية”.

بحسب الإعتقال الإداري، بإمكان إسرائيل إحتجاز معتقلين لفترات يمكن تجديدها من دون توجيه التهم لهم رسميا أو نشر أدلة تدينهم.

وقال رئيس الوحدة القانونية في نادي الأسير الفلسطيني، المحامي جواد بولس، بأنه تم اعتقال البرغوثي بسبب تدوينات قام بنشرها على “فيسبوك” اعتبرتها إسرائيل تحريضية، بحسب ما أوردته وكالة “معا” الإخبارية الفلسطينية. المحكمة العسكرية الإسرائيلية لم تؤكد هذه المزاعم.

ونُقل عن بولس قوله بان المحكمة خففت من مدة الإعتقال من 3 أشهر إلى شهرين.

وجاء في التقرير أن أكاديميين من حول العالم وقعوا على عريضة تحتج على اعتقال عالم الفيزياء الفلكية، والتي تم تقديمها خلال الجلسة الثلاثاء.

وحاز البرغوثي على لقب الدكتوراه في جامعة ولاية يوتا الأمريكية، وعمل في الأردن والسعودية قبل إنتقاله إلى جامعة القدس في عام 2000. وكانت شرطة حرس الحدود قد اعتقلته في السابق خلال محاولته دخول الأردن في ديسمبر 2014 بتهم غير معروفة وأُطلق سراحه في الشهر التالي.

واحتجت مجموعات أكاديمية دولية في عام 2014 على اعتقاله، من بينها “رابطة الأكاديميين الفرنسيين لإحترام القانون الدولي في فلسطين” و”اللجنة البريطانية لجامعات فلسطين” و”لجنة العلماء المهتمين” التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها. واعتبرت هذه المنظمات إعتقاله خرقا لحرية التعبير والحق في السفر.

وقال البرغوثي لمجلة “نيتشر جورنال” الأمريكية بأن إعتقاله الأول كان بسبب معارضته للإحتلال الإسرائيلي ولارتدائه وشاح وقبعة حركة حماس الأخضرين على حسابه على “فيسبوك”. ونفى عالم الفيزياء الفلكية إنتماءه للحركة.

مقاطع فيديو على “يوتيوب” يظهر فيها البرغوثي وهو يتحدث في مسيرات لحماس تبين أن البرغوثي ليس بمجرد ناقد لسياسات إسرائيل في الضفة الغربية، ولكنه أيضا مؤيد للجناح العسكري لحركة حماس، كتائب عز الدين القسام، وأنشطته ضد إسرائيل، بما في ذلك إطلاق الصواريخ على البلدات الإسرائيلية.

في مقطع فيديو تم نشره في 11 أغسطس، 2014، في خضم الحرب التي خاضتها إسرائيل وحماس في قطاع غزة، يظهر البرغوثي وهو يتحدث في مسيرة لحماس وسط مدينة رام الله يدعو فيها الفلسطينيين في الضفة الغربية إلى “حمل الأسلحة للدفاع عن بيوتهم”.

في خطاب له بعد شهرين من ذلك في جامعته، أشاد البرغوثي بأنشطة كتائب القسام ودعا الحاضرين إلى تكريس أنفسهم ل”المقاومة” و”تحرير الأقصى والأماكن المقدسة”.

ووصل عدد الفلسطينيين الذين يتم إعتقالهم إداريا إلى 627 في نهاية شهر فبراير، بحسب معطيات رسمية لمصلحة السجون الإسرائيلية التي تنشرها عادة منظمة “بتسيلم” الحقوقية الإسرائيلية. ويقول ناقدو الإجراء بأن الإستخدام واسع النطاق في إسرائيل للإعتقال الإداري يشكل انتهاكا لقواعد الإجراءات القانونية.

ساهمت في هذا التقرير وكالات.