اشترت عائلة مهند حلبي، الذي قتل شخصين اسرائيليين في هجوم طعن كان الأول في موجة الهجمات الجارية، يوم الثلاثاء فيلا جديدة بمساعدة أموال تبرع بها فلسطينيون.

وقد تم هدم منزل العائلة في بلدة البيرة على يد الجيش الإسرائيلي في 9 يناير.

وتم شراء المنزل الجديد بمساعدة تبرعات جمعت في حملة عنوانها “اعمار منازل الأحرار”، تسعى لإعادة اعمار منازل منفذي الهجمات الفلسطينيين التي قامت إسرائيل بهدمها.

ونشرت الحملة صناديق زجاجية في الشوارع الرئيسية في القرى والمدن الفلسطينية يتبرع فيها الجماهيرنقدا لمدة أسبوع أو أسبوعين.

وخلال عدة اسابيع، جمعت الحملة ملايين الشواقل بالتبرعات، التي مولت شراء المنزل، بالإضافة إلى أمور أخرى.

مهند الحلبي، 19 عاما، منفذ هجوم الطعن الذي راح ضحيته إسرائيليين إثنين في 3 أكتوبر، 2015 والذي وقع في البلدة القديمة في القدس (Israel Police)

مهند الحلبي، 19 عاما، منفذ هجوم الطعن الذي راح ضحيته إسرائيليين إثنين في 3 أكتوبر، 2015 والذي وقع في البلدة القديمة في القدس (Israel Police)

وقتل حلبي (19 عاما)، الذي كان طالبا في جامعة القدس وعضوا في الجهاد الإسلامي، نحميا لافي واهرون بانيتا في البلدة القديمة في القدس في شهر اكتوبر. وكانا الإثنين أول اسرائيليين يقتلوا في هجوم طعن خلال موجة هجمات الطعن، الدهس والطلاق النار المستمرة منذ ستة أشهر.

ومنذ ذلك الحين، أصبح حلبي بمثابة بطل في المجتمع الفلسطيني، وخاصة في رام الله.

ووقع والده، شفيق، على عقد شراء المنزل يوم الثلاثاء.

ويتضمن أمر هدم منزل العائلة السابق في البيرة حظر العائلة من البناء في الموقع ذاته.

ضحيتا هجوم الطعن في القدس يوم السبت 3 أكتوبر، 2015، نحاميا لافي، 41 عاما (من اليسار) من القدس، وأهرون بانيتا، 22 عاما (من اليمين) من بيتار عيليت. (Courtesy)

ضحيتا هجوم الطعن في القدس يوم السبت 3 أكتوبر، 2015، نحاميا لافي، 41 عاما (من اليسار) من القدس، وأهرون بانيتا، 22 عاما (من اليمين) من بيتار عيليت. (Courtesy)

ويقع المنزل الجديد، وهو فيلا مكون من طابقين، في حي البساتين في بلدة ابو قش المجاورة لرام الله. ومساحة المنزل 360 متر مربع، ومبني على ارض مساحتها 600 متر مربع. وثمن المنزل كان 124,000 دينار أردني (حوالي 661,000 شيكل)، والتي قد تم دفع 24,000 دينار (129,000 شيكل) منها.