برأت وزارة الاستخبارات الايرانية، ايرانيا شارك في المفاوضات النووية مع الدول الست العظمى واتهم بأنه “جاسوس”، كما اعلن نائب رئيس مجلس الشورى الايراني الثلاثاء.

وفي آب/اغسطس، اكد غلام حسين محسني ايجائي المتحدث باسم السلطة القضائية، اعتقال “جاسوس متسلل” وبدء الاجراءات القانونية ضده.

والرجل الذي اتهم عن طريق الخطأ هو عبد الرسول دوري اصفهاني، الذي قالت وسائل الاعلام الايرانية انه محاسب متمرس شارك في الجوانب المصرفية للمناقشات حول الملف النووي.

وتحدث مسعود بزيشكيان امام اعضاء مجلس الشوري عن رسالة من وزارة الاستخبارات تقول ان “دوري اصفهاني لم يتجسس”، كما ذكرت وكالة الانباء الايرانية.

وكان وزير الاستخبارات محمود علوي موجودا في مجلس الشورى ورد على اسئلة النواب، مؤكدا ان دوري اصفهاني لم يكن جاسوسا.

وبعد مفاوضات استمرت اكثر من سنتين، وقعت ايران في تموز/يوليو 2015 اتفاقا تاريخيا مع القوى العظمى ادى الى رفع قسم من العقوبات الدولية المفروضة عليها، في مقابل ان يقتصر برنامجها النووي على الجانب المدني.

وكان الفريق الايراني المحافظ اكد ان اصفهاني “تجاوز الفريق المفاوض” وقدم معلومات ثمينة الى الولايات المتحدة بريطانيا.