أدان الحزب الحاكم في جنوب أفريقيا إسرائيل كدولة تأسست على أساس الفصل العنصري، ووصف إنشاء الدولة جريمة ضد الإنسانية.

قدم الإدعاء في بيان صدر في مطلع الأسبوع، كما قرر اللوبي المعادي لإسرائيل في جنوب أفريقيا الإحتجاج على مؤتمر يوم الأحد لمجلس النواب اليهود في جنوب أفريقيا (SAJBD) في جوهانسبرغ.

‘بصفتنا التحالف نحن الآن نصعد حملتنا التي تهدف إلى مقاطعة وعزل إسرائيل لكونها دولة تأسست على أساس الفصل العنصري، والتي وفقاً للقانون الدولي وعدة إتفاقيات للأمم المتحدة تعتبر جريمة ضد الإنسانية،’ قرأ البيان الذي وقع عليه أيضاً الأمين العام للمؤتمر الوطني الأفريقي جويدي مانتاشي.

أعضاء الإئتلاف – حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، الحزب الشيوعي ومؤتمر نقابات عمال جنوب أفريقيا ومنظمة التربية الوطنية في جنوب أفريقيا- تعهدوا ‘للتضامن المستمر مع الشعب الفلسطيني’، وأيدوا الحركة التي تدعو إلى المقاطعة، سحب الإستثمارات وفرض العقوبات (BDS) ضد إسرائيل. وأخيراً، دعت المجموعة عمال قطاع النقل في الموانئ والمطارات في جنوب أفريقيا لرفض التعامل مع المنتجات المنسوبة لإسرائيل، والعاملين في قطاع التجزئة لرفض أي وظائف تنطوي على سلع مصنعة في أو قادمة من إسرائيل.

يوم الأحد، قرر مجلس النواب اليهود في جنوب أفريقيا لعقد مؤتمر تحت شعار ‘إحتفال ب-20 عام من الحرية في جنوب أفريقيا’، مسلطاً الضوء على دور المجتمع اليهودي في النضال ضد الفصل العنصري. مسؤول كبير في حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، ديفيد ماكورا، كان من المقرر أن يتحدث في هذا الحدث، ولكن قيل أنه ألغى حضوره.

أشادت العديد من الجماعات المعادية لإسرائيل إلغاء ماكورا، رئيس وزراء إقليم جوتنج. ‘إننا نرحب بعدم مشاركة الرفيق ماكورا ولا نرى أي سبب لحضور أي زعيم من حزب المؤتمر الوطني الأفريقي على منصة يستضيفها مجلس النواب اليهود في جنوب أفريقيا’، محمد ديساي، زعيم جنوب أفريقيا لحركة المقاطعة، قال في بيان صحفي.

‘يثبت مجلس النواب اليهود بأنه حفنة من المنافقين. إننا هنا لإبلاغهم بتوفير تعليقاتهم الإحتفالية والخطابة عن الحرية بينما من ناحية أخرى يدعمون الإبادة الجماعية التي تقودها إسرائيل ضد فلسطين’، قمة الشبيبة المحلية للمؤتمر الوطني الأفريقي، حسب ما قالت في بيان.

‘سوف تقيم قمة الشبيبة المحلية للمؤتمر الوطني الأفريقي في جوهانسبرج إحتجاجاً ضد مؤتمر مجلس النواب اليهودي في جنوب أفريقيا الذي سينعقد اليوم الأحد 14 سبتمبر 2014 في ساندتون، تحت شعار ‘إحتفال ب-20 عام من الحرية في جنوب أفريقيا’.

قال مجلس النواب اليهودي في جنوب أفريقيا على موقعه على الإنترنت: ‘سيركز المؤتمر على الإحتفال بالذكرى ال-20 للديمقراطية في جنوب أفريقيا، المنعكسة على الرحلة حتى الآن، وأيضاً مناقشة موضوعية حول قضايا ذات الصلة في تطوير جنوب أفريقيا ومواطنيها’.

ذكر كذلك ‘خلال سنوات الفصل العنصري، على الرغم من كوننا أقلية صغيرة من السكان، لعبت الطائفة اليهودية دوراً غير متناسب في النضال من أجل الديمقراطية’.

كانت العلاقات بين القدس وبريتوريا فاترة لسنوات متدهورة بعد عملية الجرف الصامد هذا الصيف، عندما أصدر المؤتمر الوطني الأفريقي بيان مقارناً بين تصرفات إسرائيل لتلك عند ألمانيا النازية وإتهام القدس بتحويل الأراضي الفلسطينية إلى ‘معسكرات موت دائم’.