تأهلت امرأة يهودية للجولة الأخيرة من مسابقة ملكة جمال ألمانيا لعام 2018.

فازت تمار مورالي (21 عاما)، بلقب ملكة جمال الإنترنت خلال عطلة نهاية الأسبوع، مما يؤهلها للتنافس ضد حوالي 20 امرأة أخرى فزن في فئات أخرى على لقب ملكة جمال ألمانيا. تم اختيارها من بين 10 متسابقات في الجولة النهائية من قبل لجنة قضاة مكونة من مشاهير، وكذلك في التصويت عبر الإنترنت، بعد عرض أزياء ثوب المساء ولباس البحر ومقابلة شخصية.

قالت مورالي قبل الجولة الأخيرة أن المنظمين قالوا لها أنها أول امرأة يهودية تصل الى هذا المرحلة في مسابقة ملكة جمال ألمانيا.

ستقام المرحلة النهائية من المسابقة التي تنظمها مؤسسة ملكة جمال المانيا في حديقة يوروبا في المانيا يوم 24 فبراير.

ولدت مورالي في مدينة كارلسروهي الألمانية، لكنها نشأت في فيينا، النمسا، حيث كانت ناشطة في المجتمع اليهودي. في جيل 17 عاما، قضت سنة في إسرائيل، وهي تدرس حاليا نحو درجة البكالوريوس في الاتصالات والتجارة، في المركز متعدد التخصصات هرتسليا.

في عام 2011، توجت امرأة يهودية، فاليريا بيستريتسكايا، كملكة جمال ألمانيا في مسابقة مختلفة. لكن خوفا من معاداة السامية، بيستريتسكايا، وهي روسية انتقلت إلى ألمانيا في سن السابعة، أبقت تراثها اليهودي سرا.