تم تأجيل زيارة نائب الرئيس مايك بنس إلى اسرائيل لعدة أيام بسبب تصويت في الكونغرس الأمريكي حول الإصلاح الضريبي، أكدت التايمز أوف اسرائيل يوم الخميس.

وأكد مكتب رئيس الكنيست يولي ادلشتين ووزارة الخارجية انه تم تأجيل زيارة نائب الرئيس الأمريكي – التي كان من المفترض أن تبدأ يوم الأحد. وقالا أنهما لم يحصلا على تفاصيل نهائية من البيت الأبيض حول موعد الزيارة الجديد.

وقال ناطق بإسم ادلشتين أن بنس على الأرجح سوف يتحدث امام الكنيست إما يوم الاربعاء أو الخميس. وكان من المفترض أن يقدم خطابا امام البرلمان الإسرائيلي يوم الاثنين.

“قالوا لنا إن ذلك بسبب التصويت حول الإصلاح الضريبي في الكونغرس”، قال.

وقال مصدر حكومي آخر طلب عدم تسميته أنه يتم التخطيط لزيارة بنس يوم الأربعاء.

وإضافة الى خطابه في الكنيست، كان من المفترض ان يضيء بنس شموع “الحانوكا” في حائط المبكى، ولكن التأجيل لثلاثة أيام يعني أن زيارته لن تتزامن مع العيد اليهودي.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي بحاكم ولاية انداينا مايك بنس في القدس، 29 ديسمبر 2014 (Amos Ben Gershom/GPO)

وتأتي زيارة بنس الى المنطقة اقل من أسبوعين بعد اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الرسمي بالقدس كعاصمة لإسرائيل، ومخططات لنقل السفارة الأمريكية في نهاية الأمر من تل ابيب الى القدس.

وقد أشاد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قادة من كافة الأطياف السياسية الإسرائيلية بالخطوة، ولكنها اثارت غضب الفلسطينيين والعالم العربي.

وكان من المفترض أن يزور حاكم ولاية انديانا السابق بيت لحم واللقاء برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ولكن قال جبريل رجوب، المسؤول الرفيع في حركة فتح، في الأسبوع الماضي أن بنس “غير مرحب به في فلسطين”. وقد تم الغاء اللقاء.

وردا على ذلك، اتهم البيت الأبيض الفلسطينيين بـ”التخلي” عن مبادرات السلام.

“من المؤسف أن السلطة الفلسطينية تتخلى مرة أخرى عن الفرضة لتباحث مستقبل المنطقة”، قال جارود اغن، نائب مدير طاقم بنس، في بيان.

وقال المشرعون العرب الإسرائيليين أنهم سيقاطعون خطاب بنس في الكنيست، “لتوصيل رسالة واضحة للإدارة الامريكية والعالم ان هناك مواطنين هنا يعارضوا اعلان ترامب” بخصوص القدس.

وبعد وصوله الى تل ابيب، يتوقع أن يتوجه بنس مباشرة الى القدس للقاء ثنائي مع نتنياهو، وفقا لجدول الأوقات الذي نشره موقع “اكسيو” الإخباري.

وبعد خطابه في الكنيست، سوف يتوجه بنس الى القاهرة للقاء بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

ومن هناك، سوف يزور الأهرامات قبل العودة الى واشنطن، بعد وقفة في قاعدة رامشتين الجوية في المانيا لمقابلة جنود أمريكيين.

وخلال زيارته، يتوقع أن يبرز بنس التزام الولايات المتحدة بتحقيق اتفاق سلام ولتهدئة التوترات الناتجة عن قرار ترامب بخصوص القدس.