تم تأجيل إصدار تقرير للجنة الرباعية للشرق الأوسط حول الجمود في العملية السلمية بين الإسرائيليين والفلسطينيين، والذي كان مقررا إصداره هذا الأسبوع، مرة أخرى.

والتزم مسؤلون في الرباعية الخميس الصمت حول الموعد المحدد للنشر، ولكن أشيع أن الأمر قد يستغرق بضعة أيام أخرى.

وقال أحد المسؤولين بأن هناك إحتمال بأن تقوم اللجنة الرباعية – التي تضم الأمم المتحدة والولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي وروسيا – بنشر وثيقة تضم نقاط رئيسية من التقرير لكنها ستؤجل نشر التقرير الكامل إلى موعد آخر.

ومن المقرر أن يقوم مبعوث الأمم المتحدة الخاص للعملية السلمية، نيكولاي مالدينوف، بإطلاع مجلس الأمن الدولي على آخر المستجدات في وقت لاحق الخميس.

في الأصل، كان من المفترض أن يتم إصدار التقرير قبل قمة السلام في باريس التي عُقدت في 3 يونيو، ولكن تم تأجيل ذلك، بسبب ضغوط مارسها دبلوماسيون إسرائيليون كما يبدو الذين حالوا جاهدين تعديل صيغة الوثيقة لصالح إسرائيل.

وأشارت أنباء إلى أنه كان من المفترض أن يتم نشر التقرير في الأسبوع الماضي قبل أن يتم تأجيله مرة أخرى على خلفية لقاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بوزير الخارجية الأمريكي جون كيري الإثنين في روما.

أخيرا، ورد أن التقرير سيُنشر يوم الأربعاء ولكن تم تأجيل ذلك مرة أخرى لأسباب غير معروفة.

بحسب عدد من المسؤولين الذين قرأوا مسودات التقرير، من المتوقع أن تتضمن الوثيقة تحميل التوسع الإستيطاني الإسرائيلي وسياسة هدم المنازل مسؤولية الجمود في العملية السلمية. لكن الوثيقة توجه أيضا إنتقادات كبيرة للفلسطينيين، وفي الأخص لفشلهم في وقف العنف والتحريض.

ويشمل التقرير أيضا توصيات لكلا الجانبين بشأن ما يمكن فعله لتعزيز الهدف النهائي المتمثل بحل الدولتين.