طلبت كوريا الشمالية الأربعاء من مجلس الامن الدولي أن يجتمع لإدانة المناورات العسكرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وأكد الممثل الدائم لكوريا الشمالية في الأمم المتحدة جا سونغ نام في رسالة إلى مجلس الأمن أن هذه المناورات السنوية “تشكل تهديدا خطيرا ضد كوريا الشمالية، وكذلك ضد السلام والأمن الدوليين، ما يستدعي النظر فيها بصورة عاجلة من قبل مجلس الأمن”.

وأضاف السفير الكوري “نتيجة لذلك، أطلب وضع مسألة المناورات العسكرية المشتركة على جدول أعمال المجلس، وعقد جلسة طارئة للمجلس”.

وكانت كوريا الشمالية قدمت طلبات عدة في هذا الشأن سابقا، إلا أنها ذهبت أدراج الرياح.

وفي هذا السياق، تضيف الرسالة أنه إذا كانت هذه هي الحال مرة أخرى “فهذا يظهر أن (المجلس) لم يكتف فقط بالتخلي عن مهمته الأساسية (…) وفقد صدقيته الدولية، بل أصبح أيضا أداة سياسية في يد قوة واحدة”، في إشارة إلى الولايات المتحدة.

وبدأت القوات الكورية الجنوبية والاميركية في السادس من آذار/مارس مناورات مشتركة هي الاكبر التي تنظم في شبه الجزيرة الكورية، وقد هددت كوريا الشمالية بالرد عليها بهجمات نووية “عشوائية”.

ودائما ما تثير هذه المناورات السنوية بين واشنطن وسيول الحليفتين توترا بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية.