أعلن وزيران في حكومة اليمين الحاليّة في إسرائيل برئاسة بنيامين نتانياهو السبت تشكيل حزب جديد قبل ثلاثة أشهر من موعد الانتخابات العامّة المبكرة.

وأعلن وزير التعليم نفتالي بينيت ووزيرة العدل آيليت شاكيد أنّهما غادرا الحزب الوطني الديني “البيت اليهودي” لإطلاق حزبهما الجديد الذي يحمل اسم “اليمين الجديد”، وذلك في مؤتمر صحافي عقداه في تلّ أبيب.

وأكّد الوزيران أنّ الحزب الجديد يتوجّه إلى المتديّنين وغير المتديّنين “في إطار شراكة فعليّة”.

و”البيت اليهودي” حزب صهيوني ديني تأسّس عام 2013 وله ثمانية نوّاب في الكنيست من أصل 120، إلا أنّه لم يتمكّن من تحقيق ما سبق أن وعد به رئيسه نفتالي بينيت بجذب الإسرائيليين غير المتديّنين.

وسمّيت آيليت شاكيد غير المتديّنة نائبةً لرئيس الحزب.

ويعتبر برنامج عمل الحزب الجديد مشابهًا جدًا لبرنامج حزب “البيت اليهودي”، بخاصّة لجهة معارضة إقامة دولة فلسطينية.

ويعتبر محللون أنّ قادة الحزب الجديد يسعون إلى تقديم خيار جديد لليمين غير المتديّن لجذب أصوات اليمين الوسط.

واعتبر بينيت في المؤتمر الصحافي ضمنًا أنّ الناخبين الصهاينة المتدينين، وهم القاعدة الانتخابية لحزب البيت اليهودي، باتوا غير قادرين على تحسين وضع الحزب انتخابيًا بسبب ولاء عدد كبير من أنصاره لحزب ليكود برئاسة نتانياهو.

وقال بينيت “لقد فهم نتانياهو أنّ المجموعة الصهيونية المتديّنة مضمونة له، وأنّ الأمر سيبقى كذلك بمعزل عن طريقة معاملته لابنائها، فهم في نهاية المطاف يقفون دائمًا إلى جانبه”.

ومن المقرّر إجراء انتخابات تشريعية مبكرة في 9 نيسان/أبريل المقبل.