توجه الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون إلى القدس لإلقاء نظرة أخيرة على رئيس الدولة ورئيس الوزراء الأسبق شمعون بيرس فور وصوله إلى إسرائيل الخميس، حيث يُسجى جثمان رئيس الدولة الأسبق في الكنيست.

كلينتون خرج مباشرة من مطار بن غوريون القريب من تل أبيب متوجها إلى الكنيست في القدس، حيث يتم وضع نعش بيريس. وتم إستقباله في الكنيست بـ”حفاوة” من قبل الرئيس رؤوفين ريفلين، وفقا للمتحدث بإسم الكنيست. ريفلين، إلى جانب رئيس الكنيست، رافقا كلينتون بعد ذلك إلى باحة الكنيست لإلقاء نظرة أخيرة على الرئيس التاسع لإسرائيل.

كلينتون هو واحد من بين عشرات الزعماء العالميين والشخصيات الأجنبية المتوقع وصولها إلى إسرائيل الخميس قبيل الجنازة التي ستُقام في مقبرة جبل هرتسل في القدس الجمعة.

وفارق بيريس الحياة في وفي وقت مبكر من صباح الأربعاء عن عمر يناهز 93 عاما، بعد حوالي أسبوعين من تعرضه لجلطة دماغية.

كلينتون هو صديق قديم لبيريس منذ ولايته في البيت الأبيض في أوج عملية أوسلو السلمية في سنوات التسعين.

في عام 2013، منح بيريس كلينتون “الوسام الرئاسي للتميز”، وهو أعلى تكريم مدني في إسرائيل.

وقال بيريس خلال حفل التكريم في القدس: “عندما أدعوك بصديقي أعرف أنني اتحدث بإسم شعب إسرائيل بأسره”. وأضاف: “إلتزامك الثابت للشعب اليهودي ودعمك المؤثر لدولة إسرائيل سيبقى دائما أمر يعتز به كل واحد منا”.

في خطاب حصوله على الوسام الرئاسي، شكر كلينتون بيريس، ووصفه بأنه “صديقي الشخصي وكنز عالمي”.

في وقت سابق الخميس، قام رئيس الدولة رؤوفين ريفلين ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس الكنيست يولي إدلشتين وزعيم المعارضة يتسحاق هرتسوغ بوضع أكاليل الزهور على نعش بيريس الملفوف بالعلم الإسرائيلي في ساحة خارج الكنيست.

بعد ذلك، بدأ المئات من الإسرائيليين بالتوجه إلى البرلمان لإلقاء نظرة أخيرة على النعش بعد اجتيازهم لتفتيشات أمنية. وقام الكثيرون بإلتقاط صور عند إقترابهم من النعش. وتم وضع طوق حول مكان النعش لإبقاء الزوار بعيدا عنه مسافة 5 أمتار.

وسيتم نقل جثمان بيريس إلى مقبرة جبل هرتسل في الساعة 8:30 من صباح الجمعة، وستنطلق المراسم الرسمية في الساعة 9:30 صباحا. بعد إلقاء كلمات التأبين، سيتوجه الموكب في الساعة 11:00 صباحا إلى مقبرة “عظماء الدولة” حيث ستبدأ مراسم الدفن في الساعة 12:00 بعد الظهر. وسيتم دفن بيريس بين رئيسي الوزراء الراحلين يتسحاق شمير ويتسحاق رابين.

بالإضافة إلى كلينتون، من بين أولئك الذين يخططون لحضور الجنازة في جبل هرتسل الرئيس الأمريكي باراك أوباما ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ووزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس والرئيس الألماني يواخيم غاوك ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ووزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون والرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون وولي العهد البريطاني الأمير تشارلز.

قبيل الطقوس المقررة الجمعة، انضمت الملكة إليزابيث الثانية إلى الزعماء المعزين من حول العالم، ونشرت بيانا ليلة الأربعة قالت فيه بأنها شعرت “بحزن شديد بعد أن علمت بخبر وفاة شمعون بيريس”.

وتابع البيان، “تتذكر صاحبة الجلالة لقاءها مع السيد بيريس في 2008، وتبعث بتعازيها القلبية لعائلته ولشعب إسرائيل في هذه الأوقات الحزينة”.

ساهمت في هذا التقرير وكالة فرانس برس.