لوس أنجلوس – في عام 1939 كتب ألبرت أينشتاين “ليس لدينا وسائل أخرى للدفاع عن النفس سوى تضامننا ومعرفتنا بأن القضية التي نعاني من أجلها هي قضية مهمة ومقدسة”.

أينتشاين كتب الرسالة في عام 1939 قبل وقت قصير من غزو هتلر لبولندا الذي قام من خلاله بنزع فتيل الحرب العالمية الثانية والمحرقة – في صيحة تعبئة سُمع صداها بصوت عال بما فيه الكفاية في عام 2019 لجلب مبلغ 134,343 دولار في مزاد علني على النسخة الأصلية من الرسالة، والذي انتهى في 29 مارس.

وتم افتتاح المزاد، الذي أجرته دار المزادات “نيت د. ساندرز”، بمبلغ 12,000 دولار، لكنه ارتفع بثبات وسط منافسة شديدة بين 23 من المزايدين.

وتجاوز السعر النهائي الرقم الأعلى السابق الذي بلغ 53,504 دولار من بين 20 رسالة لأينشتاين عرضها بيت ساندرز منذ عام 2017، بحسب المتحدث باسم الشركة صامويل هيلر.

حتى الصورة الشهيرة لأينشتاين وهو يخرج لسانه لمصورين لاحقوه حلت ثانية، حيث بيعت بمبلغ 125,000 دولار.

الفيزيائي الشهير ألبرت أينشتاين في صورة غير مؤرخة. (AP Photo, File)

تماشيا مع سياسة الشركة، لم تكشف ساندرو عن اسمي بائع الرسالة أو مشتريها.

وأرسل أينشتاين الرسالة في مدينة برينستون بولاية نيوجيرسي في 10 يونيو، 1939، في الوقت الذي كان فيه اليهود يفرون من ألمانيا النازية وكان هتلر يجهز لإطلاق الحرب العالمية الثانية.

الرسالة كانت موجهة لدكتور ماوريس لنز من نيويورك، وهو ناشط في الجهود لتمكين اللاجئين اليهود من دخول الولايات المتحدة، وافتتحها بالقول: “إن قوة المقاومة التي مكنت الشعب اليهودي من الصمود لآلاف السنين اعتمدت إلى حد كبير على تقاليد المساعدة المتبادلة”.

واختتم أينشتاين رسالته للنز بالقول: “لا بد من أن تقديمك مساهمة كبيرة في انقاذ اشقائنا اليهود المضطهدين من الخطر الكارثي الذي يواجههم وقيادتهم نحو مستقبل أفضل هو مدعاة لرضا عميق بالنسبة لك”.