كرر فريق بيرني ساندرز طلبه تنظيم مناظرة جديدة مع هيلاري كلينتون في نيويورك قبل الانتخابات التمهيدية للديموقراطيين في الولاية في 19 نيسان/ابريل، لكن المرشحة لم ترد على الطلب.

جرت آخر مناظرة بين المرشحين الديموقراطيين للسباق الى البيت الابيض في ميامي في التاسع من آذار/مارس. ومن المقرر نظريا اجراء مناظرتين في نيسان/ابريل وايار/مايو في موعدين ومكانين لم يحددا. وطلب ساندرز ان تجرى احدى المناظرتين في ولاية نيويورك.

وقال جيف ويفر مدير حملة بيرني ساندرز الاثنين “نأمل ان توافق الوزيرة (كلينتون) وحملتها ويسمحوا لسكان نيويورك بمتابعة مناظرة”. واضاف ان “محاولة فريق كلينتون التهرب امر مخيب للآمال”.

ولم تقبل هيلاري كلينتون الطلب ولم ترفضه.

وقال جويل بينينسون مستشار كلينتون لشبكة “سي ان ان” الاثنين “لنرى اولا ما هي لهجة الحملة قبل ان ننتقل الى قضايا اخرى”. واضاف ان “السناتور ساندرز لا يقرر وحده بشأن المناظرات وخصوصا عندما يخوض حملة سلبية”.

ويتهم معسكر كلينتون ساندرز بخوض حملة “سلبية” لانه يهاجم باستمرار وزيرة الخارجية السابقة مشددا على مواقفها الماضية حول الحرب في العراق والتبادل الحر وعلاقاتها مع اسواق المال.

وتشكل انتخابات نيويورك ثاني اكبر انتخابات تمهيدية اذ يبلغ عدد المندوبين فيها 247، وتأتي بعد كاليفورنيا (475 مندوبا) حيث ستجرى الانتخابات في السابع من حزيران/يونيو.

ساندرز مولود في بروكلين بينما تتحدر كلينتون من ايلينوي لكنها شغلت مقعد نيويورك في مجلس الشيوخ من 2001 الى 2009.

وتأمل وزيرة الخارجية السابقة في الحصول على اصوات مزيد من المندوبين بعدما فازت في عشرين من اصل 35 عملية اقتراع. وقد حصدت 1256 مندوبا مقابل 1019 لساندرز لكنها تتمتع بدعم حوالى 500 من “كبار الناخبين” اي المسؤولين الديموقراطيين الذين سيصوتون في مؤتمر الحزب في فيلادلفيا في تموز/يوليو.

ويرى فريق كلينتون ان الفارق كبير ويمنع ساندرز من اللحاق بها. لكن رئيس حملته وصفها “بالمرشحة الضعيفة” لانها منيت بخسائر كبيرة في ولايات فاز فيها السناتور عن فيرمونت، ولا سيما خمس ولايات الاسبوع الماضي.

وعلى كل حال ينوي ساندرز القيام بحملته بزخم في نيويورك حيث ترجح استطلاعات الرأي القليلة فوز كلينتون بفارق واضح.

وقال جيف ويفر ان “بيرني مولود في بروكلين، انه صوت نيويورك”.

من جهته، رد جويل بينينسون ان ساندرز “سيقوم بحملته بصفته من ابناء بروكلين وهي ستقوم بحملتها بصفتها عضوا في مجلس الشيوخ مثلت الولاية ثمانية اعوام وتعيش فيها منذ 16 عاما”.