اعلن المرشح للانتخابات التمهيدية الاميركية الديموقراطي بيرني ساندرز انه عقد لقاء خاصا مع البابا فرنسيس صباح السبت في الفاتيكان وذلك في تصريح لوسائل اعلام اميركية.

وقال ساندرز لشبكة “سي ان ان” انه اراد ان ينقل للبابا “تقديره للدور الاستثنائي الذي لعبه في العالم عبر التوعية على التفاوت الكبير في الدخل والثراء في العالم والجشع اذ ان 1% من الاكثر ثراء يملكون اليوم ثروات اكبر في العالم من ال99% البقية”.

ولشبكة “ايه بي سي” قال ساندرز ان البابا “رجل رائع” مضيفا “لست كاثوليكيا، لكن هناك ما يشع منه. كان اللقاء معه امرا رائعا”.

وزوجة سناتور فيرمونت جاين كاثوليكية لكن المرشح الديموقراطي يقدم نفسه على انه يهودي علماني.

واضاف ساندرز (74 عاما) “لقد عبرت له عن اعجابي بالعمل الاستثنائي الذي يقوم به عبر طرح بعض اهم المسائل التي يواجهها عالمنا والتركيز على ضرورة وجود بعد اخلاقي للاقتصاد العالمي”.

واوضحت جاين ساندرز لشبكة “اي بي سي” ان اللقاء حضره فقط المستشار في اكاديمية العلوم مارتشيلو سانشيز سوروندو في مقر الحبر الاعظم في سانتا مارتا.

وقد دعي ساندرز مع مسؤولين “اشتراكيين” اخرين الى الفاتيكان من جانب هذه الاكاديمية، الهيئة التي تعنى بمواضيع اجتماعية واقتصادية ومرتبطة بالبيئة لحضور مؤتمر بدأ الجمعة.

وقد التقى ساندرز البابا قبيل مغادرة الحبر الاعظم للقيام بزيارة لجزيرة ليسبوس اليونانية حيث التقى مهاجرين مؤكدا تضامنه معهم.