أعلن رئيس الدولة ورئيس الوزراء السابق شمعون بيرس يوم الخميس، دعمه لرئيس حزب “المعسكر الصهيوني” يتسحاق هرتسوغ لرئاسة الوزراء في الإنتخابات القادمة في 17 مارس.

في البيان الذين أعلن فيه عن دعمه لهرتسوغ، أشاد بيرس بزعيم “المعسكر الصهيوني”، واصفا إياه بأنه “قيادي متزن يمكن الوثوق به، وصاحب مسؤولية وتفان كاملين للجمهور الإسرائيلي”.

وقال بيرس، “من الطبيعي أن يكون للناس وجهات نظر مختلفة والتصويت وفقا لما يمليه عليه ضميرهم. بالنسبة إلي – أنا أدعم يتسحاق هرتسوغ لرئاسة الحكومة”.

ولم يذكر بيرس تسيبي ليفني، رقم 2 في القائمة، التي وبحسب اتفاق التحالف بينها وبين هرتسوغ ستتناوب على رئاسة الحكومة إذا نجح الحزب بقيادة الحكومة القادمة.

بيرس، عضو مخضرم في حزب العمل وشغل منصب رئيس الوزراء مرتين، كان رئيسا للوزراء في الفترة التي كان فيها والد هرتسوغ، حاييم هرتسوغ، رئيسا للبلاد.

وقال بيرس، “أعرف يتسحاق هرتسوغ وعائلته منذ سنوات عديدة. رأيته عن قرب في مناصب عليا، وخلال مشاركته في نقاشات وقرارات ذات ثقل تتعلق بمستقبل إسرائيل”.

في رد على هذا البيان، قال حزب “الليكود” في بيان له: “من الواضح أن بيرس، يساري معروف، يدعم بوجي وتسيبي [هرتسوغ وليفني]. إنه مهندس اتفاقات أوسلو، ومؤيد متحمس لفك الإرتباط، ومن دعاة الإنسحاب من الضفة الغربية”.

وتظهر استطلاعات الرأي الأخيرة تفوق “المعسكر الصهيوني” على “الليكود” بثلاثة أو أربعة مقاعد، على الرغم من أن المزيد من الناخبين يرون أن بينيامين نتنياهو هو المرشح الأكثر ملائمة لشغل منصب رئيس الوزراء.