قدم الرئيس شمعون بيرس تهانية بمناسبة عيد النيوزر، العام الفارسي الجديد والذي يبدأ ليلة الخميس، ودعا إلى مستقبل مشترك من السلام والتعاون.

بالإضافة إلى ذلك، أدلى بيرس بمقابلات مع الإذاعة الإسرائيلية المتحدثة باللغة الفارسية وراديو فاردا، وإذاعة “فري يوروب/راديو ليبرتي” باللغة الفارسية.

وقال الرئيس بيرس، “إيرانياني غيرامي، نوفروزيتان بيروز باد،” مستعملًا التحية الفارسية التقليدية والتي تعني، “إلى المواطنيين الإيرانيين، أينما كنتم، عيد نيروز مبارك.”

وتابع بيرس أن “الشعب اليهودي والشعب الفارسي، والشعب الإيراني لديهم تاريخ طويل وسيكون لدينا مستقبل طويل،” وتابع بيرس، “نحن حضارات قديمة، وتعلمنا التاريخ ونصنع التاريخ ونحترم التاريخ. لدينا ميراث من القيم؛ نحن لسنا بشعوب أعمال فقط ولكن أمتين تحترمان الثقتفات، وتحترمان الكرامة البشرية. ندعو للعيش بسلام وتفاهم.”

“ليكن لدينا عام من العلم والسلام، دون الحرب والتهديدات، عيد نيروز سعيد.”

وأعرب بيرس عن تفاؤله بشأت تجدد العلاقات بين إسرائيل وإيران، والتي قطعت عام 1979 في أعقاب الثورة التي جاءت بالنظام الحالي إلى الحكم.

وأضاف، “أعتقد أن إسرائيل ستصبح عضوًا مساهمًا في الشرق الأوسط، أعتقد أن أطفالنا والأطفال العرب والدروز والمسيحيين والجميع سيرتادون نفس الجامعات وسيكون تحديهم الرئيسي هو الأفكار الجديدة، والاكتشافات الجديدة. أنا أؤمن أن الجيل الشاب في إيران، مثل الجيل الشاب في كل أنحاء العالم، سيختار العيش بسلام وتعاون. بدلًا من القتال، لنتنافس في المسعى إلى العلم. الجميع يفوز في المنافسة، في الحرب الجميع يخسر.”

عيد النيروز هو عيد فارسي يعود إلى ما قبل الإسلام ويرمز إلى بداية الربيع. يُحتفل به في جميع أنحاء وسط آسيا، من قبل الفرس والأكراد والأذربيجانيين والتركمان وآخرين.