اتهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إيران الأربعاء باستخدام مواردها من أجل “بث الرعب” في وقت يعاني شعبها من أزمة صحية واقتصادية مدمرة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال بومبيو قبيل اجتماعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس “يستخدم الإيرانيون موارد نظام آية الله لإثارة الرعب في جميع أنحاء العالم حتى أثناء هذا الوباء وفي وقت يكافح الشعب الإيراني بقوة”.

وأضاف “هذا يشي بالكثير عن هؤلاء الذين يقودون هذا البلد”.

وزيارة بومبيو الخاطفة هي الأولى له إلى الخارج منذ حوالى شهرين بسبب جائحة كوفيد-19.

والتقى بومبيو رئيس الوزراء الإسرائيلي في مكتبه ولم يكن أيا منهما يضع كمامة واقية.

وقال نتنياهو إن زيارة بومبيو “شهادة على قوة تحالفنا”.

وأشاد رئيس الوزراء بالضغوط الأميركية المستمرة على إيران في ظل استمرار “مخططاتها وأعمالها العدوانية ضد الأميركيين والإسرائيليين وضد الجميع في المنطقة”. وإيران هي الدولة الأكثر تاثرا بوباء “كوفيد-19” في منطقة الشرق الأوسط.

وتدعم طهران نظام الرئيس السوري بشار الأسد، لكن إسرائيل تنظر بقلق الى النفوذ الإيراني في سوريا المجاورة لها، ما دفعها الى التأكيد مرارا أنها لن تسمح بتواجد عسكري إيراني على حدودها.

وأكّد وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينيت في السادس من مايو أنّ الدولة العبرية ستواصل عملياتها في سوريا حتى “رحيل” إيران منها، وذلك بعد سلسلة غارات نسبت إلى الجيش الاسرائيلي على الأراضي السورية، واستهدفت، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، مواقع إيرانية أو لمجموعات مسلحة موالية لها تقاتل الى جانب القوات السورية.

ومن المتوقع أن يناقش بومبيو ونتنياهو المخطط الإسرائيلي لضم أجزاء من الضفة الغربية.