قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مساء الأربعاء أن ادارة ترامب لديها “رؤية سلام” سوف تصدر خلال الصيف، عندما يكشف البيت الأبيض عن اقتراحه المنتظر لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

ومتحدثا امام المئات في العاصمة الامريكية واشنطن خلال حدث بمناسبة استقلال اسرائيل الـ 71، أكد الدبلوماسي الامريكي على سعي الرزمة لتحسين جودة حياة الفلسطينيين.

“لدى البيت الأبيض رؤية للسلام بين اسرائيل والفلسطينيين، سوف نكشف عنها في الصيف”، قال بومبيو. “انها تعرض فرصة، ولكن ليس ضمانة، بأننا نأمل بتحقيق مستقبل افضل للشعب الفلسطيني”.

وصدرت ملاحظات بومبيو خلال حدث سنوي تستضيفه السفارة الإسرائيلية في واشنطن في قاعة اندرو ميلون. وجاءت الملاحظات بعد قول الادارة يوم الأحد انها سوف تكشف الجزء الإقتصادي من الخطة خلال مؤتمر في شهر يونيو في البحرين، يدعى “ورشة عمل ازدهار السلام”.

وقد حاول مسؤولون في الإدارة الأمريكية تهدئة المخاوف ان خطة ترامب سوف تركز فقط على الفوائد للفلسطينيين بدون تطبيق تطلعاتهم السياسية.

مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، يصل إلى مؤتمر صحفي حول اتفاق مشاركة المياه بين الأردن وإسرائيل والسلطة الفلسطينية في القدس، 13 يوليو، 2017. (AFP/POOL/RONEN ZVULUN)

“إلى الأشخاص المدعين ان رؤيتنا مجرد سلام اقتصادي، كنا واضحين بأن الرؤية الاقتصادية التي نقدمها لا يمكن ان تتحقق بدون المركب السياسي، وان المركب السياسي لا يمكنه النجاح بدون الاقتصادي”، غرد مبعوث البيت الابيض الخاص للسلام في الشرق الاوسط جيسون غرينبلات يوم الاثنين. “لا تصدقوا الشائعات بان الخطة اقتصادية بحت”.

وقد رفض الفلسطينيون المؤتمر، وانهم يقولون ان اقتراح ادارة ترامب فاشل قبل وصوله. وقال المسؤول الفلسطيني الرفيع صائب عريقات ان الفلسطينيون لن يشاركون في المؤتمر، الذي سوف يعقد في 25 و26 يونيو.

وقدع عباس العلاقات مع ادارة ترامب عام 2017 بعد اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقلها السفارة الامريكية الى هناك.

ويريد الفلسطينيون ان تكون القدس الشرقية عاصمة دولتهم المستقبلية.

وقد رد البيت الابيض بسلسلة اجراءات عقابية، تشمل وقف المساعدات للسلطة الفلسطينية، سحب تمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، واغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن.

وخلال حدث يوم الأربعاء، قدم السفير الإسرائيلي الى الولايات المتحدة رون ديرمر بومبيو وقال انه يقدر دور الولايات المتحدة في محاولة توسط السلام في المنطقة – ولكنه لم يذكر الفلسطينيين تحديدا.

“اسرائيل ممنونة جدا على كل الدعم الذي حصلت عليه من الولايات المتحدة لعقود، من ادارات جمهورية وديمقراطية”، قال. “هذا الدعم يشمل… الجهود المكرسة لمساعدة اسرائيل بتحقيق السلام مع جيرانها العرب”.

وتحدث بومبيو عن نشاطات الادارة الحالية المتعددة لدعم اسرائيل.

“لقد عززنا امن اسرائيل… عبر تطبيق اقصى الضغط ضد اكبر تهديد على الاستقرار والامن في الشرق الاوسط، وفعلا الاستقرار والامن في اسرائيل: جمهورية إيران الإسلامية”، قال.

“ترامب اعترف بشجاعة سيادة اسرائيل في مرتفعات الجولان”، اضاف. “كان من المدهش التواجد هناك كأول امريكي رفيع يزور حائط المبكى برفقة رئيس وزراء اسرائيلي”.

وقال بومبيو إن واشنطن “حاربت بشدة… الانحياز ضد اسرائيل في الامم المتحدة، وسوف نستمر بمعارضته اينما يرفع رأسه القبيح”.

“نحن نطلق معركة ضد معاداة السامية، المشكلة المتنامية في انحاء العالم، بما يشمل، للأسف، الولايات المتحدة”. وقال أن “نشاطات كهذه من قبل الادارة… صحيحة. ونقوم بها لهذا السبب، لأنها من مصلحة كلا شعبينا”.