قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء ان موسكو تعارض فرض اية عقوبات جديدة على النظام السوري لانها ستقوض جهود السلام الرامية إلى انهاء الحرب الدامية التي تشهدها البلاد.

ويتوقع ان تتصادم روسيا والولايات المتحدة في مجلس الامن الدولي وسط استعداد موسكو للتصويت ضد مشروع قرار يقترح فرض عقوبات على حليفتها دمشق.

وقال بوتين في مؤتمر صحافي في قرغيزستان “بشأن العقوبات ضد القيادة السورية، اعتقد أنها غير مناسبة مطلقاً الان”.

وأضاف أن العقوبات “لن تساعد عملية التفاوض بل إنها ستضر بالثقة او ستقوضها”، مؤكدا ان روسيا “لن تدعم فرض أية عقوبات جديدة على سوريا”.

وسيصوت مجلس الامن الدولي الثلاثاء على مشروع القرار الذي تقدمت به الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ويقضي بمعاقبة 11 سوريا و10 كيانات مرتبطة بهجمات كيميائية في 2014 و2015.

وتجري حاليا في جنيف جولة من محادثات السلام برعاية الامم المتحدة تهدف الى انهاء النزاع السوري.

واعرب بوتين عن اسفه لان هذه المحادثات “لا تجري بسلاسة كما كان يؤمل”.