قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقال نشر الخميس ان الاتحاد الاوروبي لن يكون له دور على الساحة العالمية دون مساعدة من روسيا، فيما يستعد لزيارة احدى دول الاتحاد لاول مرة منذ نحو العام.

ودعا بوتين، الذي يبدأ زيارة تستغرق يومين الى اليونان الجمعة، كذلك الى انشاء تحالف في مجال الطاقة مع اوروبا، وتخفيف قوانين التاشيرات على المواطنين الروس الذين يسافرون الى دول الاتحاد الاوروبي.

وقال بوتين في مقال نشرته صحيفة “كاثيمريني” اليونانية “لا يمكن ضمان مكانة قوية للقارة العجوز في الواقع الدولي الجديدة الا من خلال تضافر طاقات جميع الدول الاوروبية ومن بينها روسيا”.

وقال “نعتقد ان علاقاتنا مع الاتحاد الاوروبي لا تواجه اية مشكلة لا يمكن حلها. وللعودة الى الشراكة المتعددة الاوجه، يجب التخلي عن نهج العلاقات الاحادية الجانب. ويجب ان يكون هناك احترام حقيقي لاراء واهتمامات بعضنا البعض”.

والعلاقات بين الاتحاد الاوروبي وروسيا هي عند ادنى مستوى لها بسبب النزاع في اوكرانيا الذي اندلع في 2014، حيث يفرض الاتحاد الاوروبي عقوبات على روسيا.

وتنتهي مدة العقوبات المفروضة حاليا على قطاعات المصارف والدفاع والطاقة الروسية في تموز/يوليو المقبل. وسيتطلب تمديدها تصويتا بالاجماع، ويتوقع ان يناقش قادة الاتحاد الاوروبي المسالة الشهر المقبل.

ومن المقرر ان يلتقي بوتين بالرئيس اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس، ورئيس الوزراء الكسيس تسيبراس في اثينا الجمعة.

والسبت سيشارك في الاحتفالات بالذكرى الالف للتواجد الروسي في جبل اثوس شمال اليونان، الذي يعتبر من اقدس الامكان للمسيحيين الارثوذكس.

وترتبط شركات روسيا بخطط خصخصة في قطاعات الطاقة والنقل اليونانيين لم تكتمل.

الا ان بوتين اشار في مقاله الخميس الى ان روسيا لا تزال مهتمة في المناقصات المتعلقة بشبكة القطارات اليونانية وميناء ثيسالونيكي.

وقالت الصحيفة انه قد يتم خلال الزيارة التوقيع على الصفقة بين شركة “روزنفت” الروسية النفطية العملاقة ومصفاة “هيلينيك بتروليوم” اليونانية.

وكانت اخر مرة زار فيها بوتين اوروبا في حزيران/يونيو الماضي عندما زار ايطاليا واجرى محادثات مع رئيس وزرائها ماتيو رينزي والبابا فرنسيس.

وزار تسيبراس موسكو لاجراء محادثات مع بوتين مرتين العام الماضي في نيسان/ابريل وحزيران/يونيو قبل جولة اعادة الانتخابات في ايلول/سبتمبر.