قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان روسيا ستصنع اسلحة قادرة على خرق اي درع مضادة للصواريخ واتهم الولايات المتحدة وحلفاءها بالعمل على تقويض قدرات موسكو النووية.

وقال بوتين “كما قلنا مرارا تكرارا، سنركز على الانظمة الدفاعية القادرة على التغلب على اي انظمة دفاعية مضادة للصواريخ” خلال اجتماع للحكومة بشأن صناعة الدفاع في سوتشي على البحر الاسود.

ويدور جدال منذ سنوات بين روسيا وحلف شمال الاطلسي بشأن خطط بناء درع صاروخية في اوروبا يقول الحلف انها تستهدف ايران لكن موسكو تقول انها في الحقيقة تستهدفها.

وقال بوتين في بيان نشره الكرملين ان “الاشارة الى تهديد الصواريخ النووية من ايران وكوريا الشمالية ليس سوى غطاء في حين ان الاهداف الحقيقية (للدرع المضادة للصواريخ) هي القضاء على القدرات النووية للدول غير الحليفة للولايات المتحدة وفي مقدمها روسيا”.

واضاف ان توسيع الدرع الاميركية في اوروبا يهدد الاستقرار الاقليمي والدولي.

في ايار/مايو الماضي دان الحلف الاطلسي روسيا التي اتهمها بنشر صواريخ ذات قدرات نووية في جيب كاليننغراد الواقع بين ليتوانيا وبولندا وزيادة عدد طلعات الطائرات ذات القدرات النووية.

وتدهورت العلاقات بين روسيا والغرب بسبب ازمة اوكرانيا.