اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انه خطط لعملية ضم القرم الى روسيا فور سقوط النظام الموالي لاوكرانيا في 22 شباط/فبراير 2014، حسب مقاطع من مقابلة نشرها الاحد التلفزيون العام.

وفي 22 شباط/فبراير وبعد عدة اشهر من الاحتجاجات الموالية للغرب، اقال البرلمان الاوكراني في كييف الرئيس فيكتور يانوكوفيتش وفر الى شرق البلاد وانتقل الحكم الى الموالين للغرب في كييف.

وفي مقابلة مع تلفزيون “روسيا 1″، قال بوتين “استدعيت الى الكرملين المسؤولين عن اجهزة مخابراتنا ووزاة الدفاع وكلفتهم بمهمة انقاذ حياة الرئيس الاوكراني والا لكان تعرض للقتل”.

واضاف “كان ذلك في ليل 22-23 شباط/فبراير وانتهينا الساعة السابعة صباحا. ولدى مغادرتي قلت لزملائي: نحن مرغمون للبدء بعمل يهدف الى اعادة شبه جزيرة القرم الى الاراضي الروسية”.

وبعد اربعة ايام، في 27 الشهر، احتل مسلحون مبنى البرلمان الاقليمي في القرم واستدعي النواب على عجل للتصويت على اجراء استفتاء. وفي اليوم التالي نددت اوكرانيا ب”اجتياح” روسي ووصل الفا رجل الى القرم حيث سيطروا على المواقع الاستراتيجية.

يشار الى ان شبه جزيرة القرم ضمت رسميا الى روسيا في 18 اذار/مارس 2014 ولم تعترف اوكرانيا والغرب بذلك حتى الان.