وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس ب”الهستيريا” الاتهامات المساقة ضد روسيا بالعمل على التأثير في الانتخابات الاميركية لصالح المرشح الجمهوري دونالد ترامب على حساب الديموقراطية هيلاري كلينتون من خلال قرصنة مواقع مؤسسات سياسية اميركية.

وقال بوتين خلال خطاب حول العلاقات الدولية في سوتشي جنوب البلاد خصص قسم كبير منه لانتقاد الولايات المتحدة انه “من بين المشكلات الاسطورية والمتخيلة هناك الهستيريا، ولا اجد وصفا اخر، التي انتشرت في الولايات المتحدة عن التأثير المزعوم لروسيا على الانتخابات الرئاسية”

وتساءل “هل يعتقد احد حقا ان روسيا تستطيع ان تؤثر بطريقة ما على خيار الشعب الاميركي؟ هل الولايات المتحدة جمهورية موز؟ الولايات المتحدة قوة عظمى. الرجاء ان تصححوا ما اقول ان كنت مخطئا”.

والاسبوع الماضي اتهمت واشنطن الحكومة الروسية رسميا بمحاولة التدخل في انتخابات الرئاسة الاميركيةعبر قرصنة مواقع مؤسسات سياسية اميركية وهو ما نفاه الكرملين مرارا.

ونفى بوتين بقوة تلك الاتهامات وقال انها تهدف الى تشتيت انتباه الناخبين الاميركيين عن المشاكل الداخلية.

واضاف “من الاسهل بكثير تشتيت اهتمام الناس وتحويله الى ما يسمى بالقراصنة والجواسيس الروس وعوامل التاثير الروسية وما الى ذلك”.

الا انه اعتبر الهجمات المعلوماتية بانها “غير مقبولة”.

كما انتقدت السلطات الروسية واشنطن بسبب تهديداتها “غير المسبوقة” بعد ان صرح نائب الرئيس الاميركي جو بايدن لشبكة “ان بي سي” هذا الشهر ان بوتين سيتلقى “رسالة” تتعلق بالقرصنة المزعومة.

وذكرت شبكة “ان بي سي” لاحقا ان وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي ايه) تعد لهجوم معلوماتي انتقامي “يهدف الى مضايقة واحراج الكرملين”. واعلنت وزارة الخارجية الروسية مؤخرا بان نسخة قديمة من موقعها قد تعرضت لهجوم من قرصنان اميركي.

’محض هراء’

وجد الكرملين نفسه في خضم السياسة الاميركية في تموز/يوليو الماضي عندما اتهمت حملة كلينتون موسكو بتسريب رسائل لجنة الحزب الديموقراطي.

وواجهت روسيا اتهامات بتفضيل المرشح الجمهوري دونالد ترامب الذي اشاد ببوتين ودعا الى تحسين العلاقات مع موسكو.

وقدم بوتين ما اعتبر دعما مبطنا لترامب، الا انه قال الخميس ان المزاعم بان الكرملين تريد الفوز للمرشح الجمهوري هي “محض هراء”.

وقال “هذه مجرد طريقة من اساليب النزاع السياسي، وطريقة للتلاعب بالراي العام قبل الانتخابات الاميركية” الوشيكة.

الا انه اشاد بترامب لانه تمكن من اكتساب تاييد الناخبين الاميركيين المستائين.

واضاف ان ترامب “يعكس اراء جزء كبير من المجتمع الاميركي الذي سأم من النخب التي تحكم البلاد منذ عقود”.

واضاف انه “يمثل مصالح الاشخاص العاديين، ويمثل نفسه كشخص عادي ينتقد من يتولون السلطة منذ عقود”.

روسيا لا تهاجم احدا

اتهم بوتين الغرب ببناء تهديد “خيالي ملفق” عن عدوان روسي لتبرير انفاقه العسكري المتزايد وتعزيز قوات حلف شمال الاطلسي في الدول المجاورة لروسيا.

واضاف “من الرائع والمربح ان تجعل نفسك المدافع عن الحضارة في مواجهة برابرة جدد، ولكن الحقيقة هي ان روسيا لا تخطط لمهاجمة اي احد”.

وتابع “هذا امر سخيف وغير واقعي .. وفي الحقيقة فانه من المضحك التحدث عنه”.

كما انتقد بوتين الغرب على “اخطائه” لتدخله العسكري في العراق وليبيا وافغانستان والان في سوريا.

وقال “القتال ضد الارهاب لم يثمر عن نتائج عالمية بينما التهديدات تتزايد” قائلا ان دعوات روسيا لتوحيد القوى ضد الارهاب تم تجاهلها.

واشار باصابع الاتهام الى الولايات المتحدة في النزاع المستمر في سوريا قائلا ان “وقف سفك الدماء وشن عملية عسكرية في سوريا لم يتحقق”.

واضاف “اتفاقاتنا مع الرئيس الاميركي لم تنجح” متهما قوى في واشنطن “ببذل كل ما بوسعها حتى لا يتم تطبيق هذه الاتفاقات”.

وقال بوتين ان روسيا تتعامل “بطريقة هادئة”.

الا انه اضاف “لكن لصبرنا حدود”.