أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس أن موسكو لا ترغب في “حرب باردة جديدة”، بعد أن اعلن أن بلاده اختبرت مجموعة من الأسلحة النووية الإستراتيجية الجديدة التي لا يمكن اعتراضها.

“إن وجهة نظري هي أن الأفراد الذين قالوا أن الحرب الباردة الجديدة بدأت ليسوا محللين. إنهم يقومون بالدعاية”، قال بوتين لميغين كيلي من قناة NBC في موسكو.

لكن الرئيس الروسي قال إن بلاده كانت في سباق تسلح مع الولايات المتحدة منذ عام 2002 عندما انسحب الرئيس الامريكي جورج دبليو بوش من معاهدة الصواريخ المضادة للقذائف التسيارية منذ عام 1972.

“إذا كان لنا أن نتحدث عن سباق تسلح، فإن سباق التسلح بدأ بالضبط في هذه النقطة”، قال بوتين.

تحدّت كيلي مع الرئيس الروسي حول ادعاءاته عن الأسلحة، وسألت عما اذا كانت روسيا قد اختبرت بنجاح صاروخ كروز النووي الجديد الذي كان يتباهى به في وقت سابق من ذلك اليوم.

“إن كل نظام اسلحة ذكرته اليوم يتفوق بسهولة ويتجنب نظام الدفاع الصاروخي”، قال بوتين. “لكن بعضها لا يزال يتعين ضبطه والعمل عليه. البعض الآخر متاح للقوات وجاهز للحرب”.

ضغطت كيلي عليه ما إذا كانت الأسلحة التي تحدث عنها قد اختبرت بالفعل، لكن بوتين ظل غامضا.

“كل هذه التجارب كانت ناجحة. إنه مجرد أن كل من نظم الأسلحة هذه هي في مرحلة مختلفة من الجهوزية. واحد منها أصبح في ساحات القتال. انها متاحة للقوات”.

وقال خبراء أمريكيون للقناة أن الاسلحة الجديدة لم تكن مفاجأة لمؤسسة الدفاع الأمريكية، لكنهم تساءلوا عما اذا كانت الأسلحة تعمل بالفعل. بدلا من ذلك، اقترحوا أن خطاب بوتين كان مخصصا للاستهلاك الداخلي في الفترة السابقة للانتخابات التي من المتوقع أن يفوز بها بسهولة.

“الخطاب كان حول تعزيز مكانته قبل الإنتخابات”، قال أحد المسؤولين.

وقالت دانا وايت المتحدثة بإسم البنتاغون: “إن الشعب الامريكي يجب أن يطمئن بأننا مستعدون تماما”.

وقال بوتين فى خطاب القاه في وقت سابق من يوم الخميس، أن الأسلحة تشمل صاروخ كروز يعمل بالطاقة النووية وطائرة بدون طيار تعمل بالطاقة النووية تحت الماء وصاروخ موجات صوتية شديدة جديد. وأن صنع الأسلحة الجديدة جعل الدفاع الصاروخي للناتو بقيادة أمريكية “عديم الجدوى”، وقصد نهاية فعالة لما وصفه بالجهود الغربية لعرقلة تنمية روسيا.

“أريد أن أقول لجميع الذين غذوا سباق التسلح على مدى السنوات الـ 15 الماضية، وسعوا الى الفوز بمزايا انفرادية على روسيا، قدموا عقوبات غير مشروعة تهدف الى احتواء تنمية بلادنا: كل ما كنتم ترغبون في عرقلته بسياساتكم قد حدث بالفعل”، قال. “لقد فشلتم في احتواء روسيا”.

وأضاف أن صاروخ كروز الذي يعمل بالطاقة النووية اختبر في الخريف الماضي، ولديه نطاق غير محدود وسرعة عالية وقدرة على المناورة مما يسمح له باختراق أي دفاع صاروخي.

وأن الطائرات بدون طيار عالية السرعة تحت الماء لديها أيضا مجموعة “عابرة للقارات” وقادرة على حمل رأس نووى يمكن ان يستهدف حاملات الطائرات والمرافق الساحلية. وأن عمق عملياتها وسرعتها العالية تجعلها في مأمن من اعتراض العدو.

ساهمت وكالة أسوشيتد برس في هذا التقرير.