اكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء ان اعادة بناء العلاقات التجارية بين بلاده وتركيا ستستغرق وقتا وتتطلب الكثير من العمل، وذلك عقب اول اجتماع له مع نظيره التركي رجب طيب اردوغان منذ اسقاط انقرة مقاتلة روسية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وصرح بوتين في مؤتمر صحافي في سانت بطرسبورغ “امامنا عمل شاق لاحياء التعاون التجاري والاقتصادي. وقد بدأت هذه العملية ولكنها تحتاج الى بعض الوقت”.

ووصف بوتين لقاءه مع اردوغان بانه كان “بناء وصريحا”.

وتابع الرئيس الروسي “ان لدى بلدينا كل الامكانات لاعادة التعاون الثنائي بشكل كامل”مشددا على ان الاولوية هي لاعادة التعاون الى “مستوى ما قبل الازمة”.

وقال بوتين ايضا “لقد مررنا بمرحلة صعبة جدا في علاقاتنا نريد تجاوزها، ونشعر بان اصدقاءنا يريدون ذلك ايضا” مضيفا ان هذا التقارب لا يعود فقط الى “البراغماتية بل الى مصالح الشعبين”.

من جهته قال اردوغان “نعتقد ان العلاقات الروسية التركية ستصبح اكثر متانة”.

وكانت العلاقات بين موسكو وانقرة تدهورت بعد اسقاط الطائرة الحربية الروسية عند الحدود السورية، وحمل روسيا على اتخاذ تدابير اقتصادية ضد تركيا.

لكن بعد اشهر من الخصومة وتبادل الهجمات الكلامية بين الرئيسين، تجاوبت موسكو بسرعة مع بادرة من انقرة وامرت برفع العقوبات المفروضة على القطاع السياحي التركي الذي يعتبر اساسيا في اقتصاد هذا البلد.