اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الايراني حسن روحاني الاثنين انهما يؤيدان التدابير التي تتخذها منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) بهدف الحد من الانتاج.

وافاد بيان للكرملين ان الرئيسين “اتفقا” خلال محادثة هاتفية على “مواصلة تنسيق جهودهما حول الاسواق العالمية للطاقة بما فيها ما يتعلق بالحوار حول الطاقة بين روسيا واوبك”.

واضاف انه تم “التشديد على اهمية التدابير التي تتخذها اوبك للحد من انتاج المواد الاولية باعتباره عاملا اساسيا لاستقرار الاسواق العالمية للنفط”.

وتاتي المحادثة الهاتفية في حين تسعى اوبك للتوصل الاربعاء الى اتفاق في فيينا للحد من الانتاج وزيادة الاسعار رغم الغموض الذي يحيط بهذه المفاوضات الشائكة.

وتجري منذ اسابيع مفاوضات بين الاعضاء الاربعة عشر للتوصل الى تحديد حصص للانتاج لكل بلد تطالب بها الدول الاكثر اعتمادا على النفط مثل نيجيريا وفنزويلا لكنه يصطدم بالمنافسة القوية بين ايران والسعودية وبسبب الوضع الصعب لبعض المنتجين الذين هم في حالة حرب مثل العراق وليبيا.

واتفق وزراء اوبك قبل شهرين في الجزائر خلال اجتماع غير رسمي على اعادة الانتاج الى ما بين 32,5 و33 مليون برميل يوميا والتوصل الى اتفاق مع منتجين كبار اخرين بدءا بروسيا التي اعلنت تاييدها، لتحسين الاسعار المتدهورة بسبب تخمة العرض منذ صيف 2014.

وفي حال الاتفاق الاربعاء ستكون اول مرة تتوصل فيها اوبك منذ ثماني سنوات الى الاتفاق على خفض الانتاج.