دافع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء عن الرئيس الاميركي دونالد ترامب بعد الاتهامات التي وجهت اليه بالضغط على كييف لاضعاف منافسه السياسي جو بايدن، قائلاً إنه ليس هناك “ما يسيء” في نص المكالمة الهاتفية بين ترامب ونظيره الاوكراني.

وقال بوتين عن المكالمة الهاتفية التي دفعت الديموقراطيين إلى بدء إجراءات لعزل ترامب “لا أرى شيئًا مسيئاً في المحادثة بين ترامب والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي”.

وأضاف “الرئيس ترامب لجأ إلى زميل بطلب للتحقيق في فساد محتمل مرتبط بأعضاء في إدارته السابقة”.

وقال الرئيس الروسي خلال منتدى للطاقة في موسكو “أي رئيس دولة سيضطر للقيام بالشيء نفسه”.

وأضاف “لقد دأبوا على استخدام أي عذر لمهاجمة الرئيس ترامب، وهو الآن أوكرانيا”.

وانتقد بوتين أيضا تقرير مولر الذي خلص الى أن روسيا حاولت ترجيح كفة انتخابات 2016 لصالح المرشح الجمهوري لكنه لم يتوصل لدليل على تواطؤ بين معسكر ترامب وموسكو.

وقال بوتين “لم يجد أي دليل على تواطؤ لنا مع ترامب في الماضي، لكنه رأى أن هناك خطرا من أن نقوم بذلك مستقبلا … لو لم يكن الأمر محزنا بهذه الدرجة لكان مضحكا”.

وردا على سؤال عما اذا كانت روسيا ستسعى للتدخل في الانتخابات الرئاسية عام 2020 قال بوتين ممازحا “سأطلعكم على سر — نعم! سنفعل ذلك بالتأكيد … لا تخبروا أحدا”.

ونشر البيت الأبيض الأسبوع الماضي مقاطع من المكالمة الهاتفية التي تعود إلى تموز/يوليو مع زيلينسكي المنتخب حديثا.

وأظهر النص أن ترامب طلب من زيلينسكي إجراء تحقيق يستهدف منافسه جو بايدن. ويجري الديموقراطيون تحقيقا في ما إذا كان ترامب أخر مساعدة قيمتها 400 مليون دولار (365,8 مليون يورو) كوسيلة ضغط.

وتخوض أوكرانيا حربا في الشرق الانفصالي المدعوم من روسيا، اندلعت بعد ضم موسكو للقرم في 2014.