من المتوقع أن يصل المستشار الكبير للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصهره، جاريد كوشنر، إلى إسرائيل ليلة الأربعاء برفقة الوفد الأمريكي المسؤول عن عملية السلام، بعد أن أجرى الوفد بسرية تامة  لقاءات مع قادة الإمارات والأردن وقطر والسعودية.

بحسب مجلة “بوليتيكو”، فإن الوفد الأمريكي – الذي يضم أيضا المبعوث الخاص للمفاوضات الدولية جيسون غرينبلات ونائبة مستشار الأمن القومي للشؤون الإستراتيجية دينا باول – توجه إلى الشرق الأوسط يوم الأحد.

بحسب التقرير، سيعقد الثلاثة لقاءات في إسرائيل الخميس. رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو سيتواجد في روسيا الأربعاء للاجتماع بفلاديمير بوتين.

وكان البيت الأبيض أعلن عن رحلة المساعدين الكبار الثلاثة للبدء بمحادثات سلام بين إسرائيل والفلسطينيين، ولكن من دون تحديد موعد.

وقال مسؤول في البيت الأبيض إن ترامب طلب من الوفد التركيز على المحادثات في هذه الرحلة حول عدد من المواضيع العريضة، بما في ذلك البحث عن “طريق لمحادثات سلام إسرائيلية-فلسطينية جوهرية، ومحاربة التطرف [والتعامل] مع الوضع في غزة، بما في ذلك كيفية تخفيف الأزمة الإنسانية هناك”.

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قال الأحد إن إدارة ترامب في حالة “فوضى”، مشيرا إلى أن هذه الحالة تؤثر على جهود السلام.

وقال عباس لبعثة مشرعين إسرائيليين من اليسار خلال زيارة قاموا بها إلى رام الله “لا أعلم حتى كيف يتعاملون معنا، لإن إدارته بكاملها في حالة فوضى”

وقال عباس لأعضاء الكنيست من حزب “ميرتس” إنه التقى مع مسؤولين أمريكيين أكثر من 20 مرة منذ انتخاب ترامب في نوفمبر 2016، ولكنه ما زال لا يعلم ما هي خططهم لمفاوضات السلام.

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يلتقي برئيسة حزب ’ميرتس’ زهافا غلئون في مقر الإقامة الرئاسي في رام الله، الضفة الغربية، 20 اغسطس 2017 (Osama Falah / Wafa)

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يلتقي برئيسة حزب ’ميرتس’ زهافا غلئون في مقر الإقامة الرئاسي في رام الله، الضفة الغربية، 20 اغسطس 2017 (Osama Falah / Wafa)

وقال بحسب تقارير في وسائل إعلام عبرية “في كل مرة يؤكدون التزامهم بحل الدولتين ووقف بناء المستوطنات”، مضيفا “أحثهم على قول ذلك لنتنياهو، ولكنهم يمتنعون عن ذلك”.

وبينما رحبت رام الله رسميا بجهود السلام الأمريكية، بدأ مسؤولون بالتذمر مما يعتبرونه عدم التزام بحل الدولتين أو ايجاد سبيل للتحرك قدما، فضلا عن التحيز تجاه المواقف الإسرائيلية.

وكان نتنياهو رحب بزيارة الوفد الأمريكي.

وقال مسؤول في البيت الأبيض لتايمز أوف إسرائيل في وقت سابق من هذا الشهر إن ترامب يعتقد أن هناك “فرصة” للدفع بمبادرة السلام الخاصة به.

وقال المسؤول إن الرئيس الأمريكي “يعتقد أن استعادة الهدوء والوضع المستقر في القدس بعد الأزمة الأخيرة في جبل الهيكل/الحرم الشريف خلق فرصة لمواصلة النقاشات لتحقيق السلام التي بدأت في وقت مبكر من إدارته”.

مؤخرا تم تسريب تصريحات غير رسمية لكوشنر – أدلى بها خلال لقاء مع متدربين في الكونغرس – للإعلام قال فيها إنه قد لا يكون هناك حل للصرع الإسرائيلي-الفلسطيني.