أعلن “بنك إسرائيل” يوم الثلاثاء عن أنه سيكون بإمكان جميع الإسرائيليين الذين حصلوا على قروض عقارية وائتمانية تأجيل سداد الدفعات حتى نهاية العام.

هذه هي المرة الثالثة التي يتم فيها إعلان من هذا القبيل منذ بدء جائحة فيروس كورونا، والثانية في أقل من شهرين.

وتأتي هذه الخطوة، التي تم تنسيقها مع جميع البنوك في البلاد، في وقت يعانى فيه مئات الآلاف من المقترضين من التداعيات المالية للأزمة.

ومع ذلك، فإن تأجيل الدفع حتى العام المقبل سيضيف فائدة إلى جميع الدفعات، التي يبلغ مجموعها آلاف الشواقل وأكثر من ذلك، حسبما ذكرت وسائل إعلام العبرية.

بين شهر مارس ومنتصف سبتمبر، أجلت البنوك سداد القروض لـ  738,000 من عملائها، والذين بلغت القيمة الإجمالية لقروضهم حوالي 9.5 مليار شيكل (2.75 مليار دولار).

بحسب بنك إسرائيل، سيكون بإمكان كل من قام بالفعل بتأجيل سداد دفعات القروض لستة أشهر تأجيلها حتى نهاية 2020، مما يعني تأخيرا إجماليا محتملا لمدة تسعة أشهر. أولئك الذين لم يتأخروا في السداد يمكنهم القيام بذلك الآن لمدة ستة أشهر، ولا يمكن للبنوك رفض طلب التأخير.

أمير يارون، مدير بنك إسرائيل، يحضر مؤتمرا صحفيا في القدس، 31 مارس 2019 (Yonatan Sindel / Flash90)

وقال محافظ بنك إسرائيل، أمير يارون: “منذ بداية الأزمة، اتخذنا إجراءات غير مسبوقة لتمكين الأداء المنظم للاقتصاد والأسواق المالية، إلى جانب الجهود المستمرة لتقديم المشورة للحكومة بشأن المسائل المتعلقة بالسياسات”.

وقال المشرف على البنوك، يائير أفيدان، إن تمديد فترة سداد القرض ستعتبر قرضا جديدا يحمل تكاليف إضافية، وحث المقترضين على الاستفادة من الإجراء فقط بعد النظر في ضرورته.