ذكرت منظمة غير حكومية ترصد وسائل الإعلام العربية، أن مدينة قلقيلية الفلسطينية سميت أحد شوارعها على اسم الرئيس العراقي السابق صدام حسين وأقامت نصبا تذكاريا له.

وقد تم الكشف عن النصب يوم الأربعاء فى مراسم حضرها حاكم منطقة قلقيلية رافع رواجبة ومسؤولان فلسطينيان آخران. النصب يحمل شعار “صدام حسين – سيد الشهداء في عصرنا”، وكذلك “فلسطين العربية من النهر إلى البحر”، وهو شعار غالبا ما يستخدمه صدام حسين.

أحد جوانب النصب التذكاري يظهر صدام يقدم التحية، بينما يصوره الجانب الآخر ماسكا بندقية.

ووفقا لمعهد بحوث الإعلام في الشرق الأوسط، فإن الإحتفال الذي تم فيه الكشف عن النصب التذكاري تضمن خطابات تمدح صدام حسين.

وقال رواجبة: “صدام كان شعارا للبطولة والشرف والأصالة والتحدي، كما كان الشهيد ياسر عرفات. [كلاهما بمثابة] بوصلة للعرب وقراراتهم الحازمة، وعندما غادروا غادرت العروبة معهم. الرئيس محمود عباس يؤكد على متابعة خط هذين الزعيمين العظيمين”.

وأضاف: “إن غياب [صدام] حسين هو غياب العروبة، فبعد رحيله، تفرق المتمردون في كل اتجاه، لكونه راعي كل المتمردين”.

وقال هاني جعيدي عضو مجلس المدينة إن “الولاء للشهداء دليل على التقيد بالحقوق والمبادئ التي لن تنهار طالما يحترمها الشرفاء. هذا النصب التذكاري يعظم الشهداء والقادة العظيمين”.