بدأت بلدية القدس بعملية وضع حواجز فولاذية في حوالي 300 محطة حافلات في المدينة ليلة الأحد، في محاولة لردع منفذي هجمات من تنفيذ هجمات دهس ضد المسافرين الذين ينتظرون الحافلات.

وقال مسؤولون في البلدية أن للحواجز ستكون نفس الفعالية التي تتمتع بها الحواجز الإسمنتية في محطات القطار الخفيف التي تم وضعها في القدس في وقت سابق من هذا العام.

يصل إرتفاع الأعمدة إلى أكثر من متر واحد وتم نصبها على الأرصفة من كل جوانب محطات الحافلات.

مع ذلك، لن يتم تحصين جميع محطات الحافلات؛ حيث تقوم البلدية بوضع الأعمدة في أماكن تعتبرها الشرطة ذات خطورة عالية. ومن المتوقع أن تستغرق هذه العملية حوالي شهر لإستكمالها وستكلف حوالي 2 مليون شيكل (500,000 دولار).

وكانت هذه الخطة قد طُرحت على وزير المواصلات يسرائيل كاتس على يد رئيس البلدية نير بركات في أعقاب هجوم الدهس الذي وقع في مدخل القدس في الأسبوع الماضي.

وبدأ تطبيقها بعد الحصول على موافقة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ويتم تمويلها من قبل وزارة المواصلات.

في أعقاب الإنتفاضة الثانية في بداية سنوات الـ -2000، تم إستبدال جدران محطات الحافلات التي كانت مصنوعة من ألواح كبيرة من الزجاج السميك بألواح حديد. في ذلك الوقت، عندما كانت الإنفجارات الإنتحارية أمرأ شائعا، خلص المسؤولون الإسرائيليون إلى أن النوافذ الزجاجية تزيد من عدد المصابين بسب الزجاج المحطم بالإضافة إلى الشظايا من الهجوم.
.