دعت الصين الولايات المتحدة الخميس الى “وقف هجماتها الالكترونية” وذلك غداة نشر موقع ويكيليكس وثائق عن برامج تطبقها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “سي آي إيه” لقرصنة المعدات الإلكترونية.

وكشفت الوثائق التي سربها الموقع أن “سي آي ايه” لديها أكثر من ألف تطبيق تخريبي وفيروس وحصان طروادة وغيرها من البرامج التي تسمح باختراق أجهزة الكترونية من هواتف ذكية وتلفزيونات وحتى سيارات، والسيطرة عليها.

ويقول موقع ويكيليكس ان هذه الوسائل المعلوماتية استهدفت خصوصا هواتف “آيفون،” والهواتف التي تستخدم أنظمة التشغيل “أندرويد” أو “مايكروسوفت” وحتى تلفزيونيات متصلة بالانترنت من صنع “سامسونغ” من أجل التجسس على مالكيها.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الصيني غينغ شوانغ في مؤتمر صحافي الخميس “نحن قلقون إزاء هذه المعلومات. الصين تعارض كل أشكال القرصنة الالكترونية”.

وتابع غينغ “ندعو الولايات المتحدة الى التوقف عن التنصت والمراقبة والتجسس والهجمات الالكترونية التي تستهدف الصين والدول الاخرى”.

ويضيف ويكيليكس ان الاستخبارات الاميركية تمكنت من خلال قرصنتها للهواتف الذكية من الالتفاف على وسائل الحماية التي تقوم على تشفير التطبيقات مثل “واتساب” و”سيغنال” و”تلغرام” و”ويبو” و”كونفايد”، فترصد المحادثات قبل ان يتم تشفيرها.

ونددت وكالة الاستخبارات الاميركية الاربعاء بشدة بالتسريبات وشددت على انها تهدد عملاء اميركيين وتصب في مصلحة أعداء الولايات المتحدة.

وتتبادل الصين والولايات المتحدة غالبا الاتهامات بشن هجمات الكترونية مما يؤثر سلبا على العلاقات الثنائية بينهما.