نفت السلطات العراقية في بيان الاثنين مشاركة القوات التركية في عمليات استعادة الموصل من تنظيم الدولة الاسلامية باي شكل من الاشكال، وذلط ردا على انقرة التي اكدت مشاركة مدفعيتها في قصف مواقع الجهاديين في مدينة بعشيقة.

وقالت قيادة العمليات المشتركة في بيان ان المتحدث باسمها “العميد يحيى رسول ينفي مشاركة تركيا في عمليات تحرير نينوى باي شكل من الاشكال”.

وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم قال في تصريحات متلفزة الاحد ان المدفعية التركية قصفت مواقع للجهاديين في مدينة بعشيقة القريبة من الموصل بشمال العراق بعد ان طلبت قوات البشمركة الكردية الدعم.

وصرح للصحافيين في غرب تركيا “طلبت قوات البشمركة المساعدة من جنودنا في قاعدة بعشيقة. ونحن نقدم الدعم بالمدفعية والدبابات والهاون”.

ودعت بغداد أنقرة مرارا الى سحب قواتها المتواجدة في معسكر بعشيقة الواقع شمال شرق الموصل، المدينة الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الاسلامية منذ اكثر من عامين.

وتقول انقرة ان نحو 700 جندي تركي يدربون القوات العراقية في قاعدة بعشيقة للمساعدة في طرد تنظيم الدولة الاسلامية من البلاد.

وبدأت القوات العراقية وقوات البشمركة الكردية مدعومة من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة هجوما واسعا فجر الاثنين لاستعادة الموصل، ثاني اكبر المدن العراقية.

وتسبب وجود القوات التركية على الاراضي العراقية بحرب كلامية بين انقرة وبغداد.

واعلن يلديريم الثلاثاء ان طائرات تركية شاركت في عمليات التحالف الجوية خلال الهجوم. وكان الرئيس رجب طيب اردوغان اكد ان تركيا ستشارك بالتاكيد في عملية الموصل.

وكان تنظيم الدولة الاسلامية سيطر على الموصل في 2014.

وفي حال خسر المدينة العراقية فستبقى الرقة السورية التي اعلنها التنظيم عاصمة ل”خلافته” المدينة الرئيسية التي لا تزال تحت سيطرته.