ستضطر بعض الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي تقديم مساهمة اكبر في الموازنة الاوروبية بعد خروج بريطانيا كما قال المفوض الاوروبي المكلف الموازنة في مقال نشر الثلاثاء في الصحف الالمانية.

وقال غونتر اوتينغر في حديث لصحيفة الاعمال الالمانية “هاندلسبلات”، “لا اعتقد ان المساهمين مستعدون لتحمل كل المساهمة البريطانية”.

واضاف “لكن بولندا والدول الاخرى لن تقبل ايضا بان تخفض المساعدات المخصصة للمناطق ذات النبى الضعيفة بتسعة مليارات يورو سنويا. وعلينا بالتالي ان نتوصل الى حل وسط”.

وبريطانيا احدى الدول الرئيسية المساهمة في الموازنة الاوروبية مع المانيا وفرنسا ما يعني ان مساهمة هذه الدول اكبر مما تتلقاه من الاتحاد الاوروبي.

وبحسب دراسة اجراها مؤخرا معهد جاك دولور فان خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي سيشكل “صدمة” للموازنة الاوروبية ويؤدي الى عجز سنوي بقيمة 10 مليارات يورو ويوحي ب”مساومة صعبة” بين الدول ال27 لمواجهته.

واضاف المعهد الاوروبي ان على الدول الاعضاء “زيادة المساهمات الوطنية او خفض النفقات او الاثنين معا”.

وحول السياسة الزراعية للاتحاد الاوروبي “علينا التحدث عن اعادة ترتيب وخفض لبعض البرامج لان تحديات جديدة بانتظارنا” كما قال اوتينغر في اشارة الى النفقات المرتقبة لمواجهة ازمة الهجرة.

ويعمل المفوض الاوروبي حاليا على مشروع الموازنة للفترة المقبلة التي تمتد على سبع سنوات وستبدأ في 2021. ويقترح بان تبدأ ابكر اعتبارا من 2020 وان تكون من خمس سنوات.

واضاف “ان المساهمة البريطانية في الموازنة الاوروبية لا تنتهي فجأة مع خروج” بريطانيا من الاتحاد. وتابع “على البريطانيين ان يساهموا في تمويل كافة المشاريع الاوروبية التي تقررت معهم” معتبرا انه “من المنطقي بدء فترة مالية جديدة دون مشاركة بريطانية في 2026”.