تعهد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء بمواصلة تطوير المستوطنات الإسرائيلية ردا على الهجمات الفلسطينية، كهجوم إطلاق النار من سيارة عابرة الذي وقع خارج مستوطنة عوفرا في وقت سابق من الأسبوع.

متحدثا في مراسم افتتاح تقاطع طرق جديد خارج مستوطنة آدم في وسط الضفة الغربية، قال نتنياهو إن “أعدائنا يريدون اقتلاعنا من هنا، ولكن… طالما أنني أنا رئيس وزراء إسرائيل، لن يتم اقتلاع يهودي واحد من منزله. ليس فقط أنه لن يتم إقتلاع اليهود من منازلهم، بل سنبني ونضيف عليهم”.

خلال ولاية نتنياهو، تم إخلاء عدد من المنازل والبؤر الاستيطانية اليهودية غير القانونية، آخرها كان 15 منزلا في نتيف هأفوت في يونيو الماضي، وسبق ذلك إخلاء تسع منازل في مستوطنة عوفرا و42 منزلا في عامونا خلال 2017.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يلقي كلمة في مراسم افتتاح تقاطع طرق جديد في مستوطنة آدم في وسط الضفة الغربية، 11 ديسمبر، 2018. (Jacob Magid/Times of Israel)

ومع ذلك، قال رئيس الوزراء إن إسرائيل أثبتت أن رغبة أعدائها في اقتلاع الوجود اليهودي في الضفة الغربية “ستُقابل بجدار لا يمكن اختراقه”.

وتابع قائلا: “لهذا السبب نحن هنا اليوم”، مسلطا الضوء على تقاطع الطرق الجديد.

في المشروع الذي بلغت تكلفته 60 مليون شيقل (16 مليون دولار) تم بناء نفق تحت تقاطع الطرق “آدم”، الذي تم تصميمه بهدف تقليل الازدحام للمسافرين بين مستوطنات وسط الضفة الغربية والقدس.

المشروع الذي أُطلق عليه اسم “فاصل آدم” سيفصل حركة المركبات الفلسطينية من وإلى داخل قلقيلية عن حركة المركبات الإسرائيلية من وإلى القدس.

وقال نتنياهو: “هذه ليست بأنفاق إرهاب مثل تلك (التي تبنيها) حماس وحزب الله… بل هي أنفاق حياة”.

وتعهد بمواصلة ربط المستوطنات الإسرائيلية وراء الخط الأخضر بإسرائيل من خلال مشاريع بناء متعددة.

مضيفا: “إن أكبر الأحداث في تاريخ شعبنا والإنسانية حدثت في هذا المكان، وبالتالي سنقوم بربط ماضينا بمستقبلنا”.

وبدا نتنياهو مسترخيا وهو يرتدي بنطال جينز أسود فضفاض ويتكئ على المنبر ويختبر معلومات ضيوف مراسم الحفل الذي بلغ عددهم نحو 200 شخص حول مواقع تاريخية مختلفة وراء الخط الأخضر.

وقد تم استقبال رئيس الورزاء بترحيب حار خلال المراسم من قبل الجمهور الذي شمل وزير المواصلات، يسرائيل كاتس، ورئيس بلدية القدس، موشيه ليون، وعدد من رؤساء السلطات المحلية في مستوطنات الضفة الغربية.

وزير المواصلات يسرائيل كاتس يلقي كلمة رفي مراسم افتتاح تقاطع طرق جديد في مستوطنة آدم في وسط الضفة الغربية، 11 ديسمبر، 2018. (Jacob Magid/Times of Israel)

وقال كاتس، الذي تم تكريمه أيضا لجهوده بالدفع بالمشروع، للجمهور إن إسرائيل ستقوم بمضاعفة عدد المستوطنين بحلول عام 2030.

ويعيش في الوقت الحالي في الضفة الغربية حوالي 450,000 مستوطن إسرائيلي.

وقال الوزير إن “وزارة المواصلات تستثمر ملايين الشواقل في تطوير طرق في يهودا والسامرة (الضفة الغربية) تضمن السلامة والأمن لسكان المنطقة”.

وشكر رئيس المجلس الإقليمي بينامين، يسرائيل غانتس، نتنياهو وكاتس على “تصريحهما بأن يهودا والسامرة هي جزء لا يتجزأ من إسرائيل”.

وطلب أيضا من الساسة التركيز في المشروع القادم على تحسين الطريق الرئيسي بين الشمال والجنوب، الطريق رقم 60، الذي غالبا ما يشهد ازدحامات مرورية بسبب طرقه الضيقة ذات المسارين.