دعا وزير الداخلية ارييه درعي (شاس) الأحد جميع اليهود الإسرائيليين للتجمع في حائط المبكى الأربعاء لتوصيل رسالة الى الذراع الثقافي للأمم المتحدة “اليونسكو”، تقول أنه لن يتم فصل الشعب اليهودي عن أماكنه المقدسة.

ودعا الوزير اليهود الحضور بأعداد ضخمة في مراسيم مباركة الكهنة السنوية خلال عيد الـ”سوكوت” احتجاجا على مشروع قرار جدلي وافقت عليه الدول الأعضاء في اليونسكو الأسبوع الماضي يتجاهل العلاقات اليهودية بالحرم القدسي وحائط المبكى.

“في هذا العام سوف نأتي، بأعدادنا، إلى القدس، الى حائط المبكى، لحضور مباركة الكهنة. في يوم الأربعاء، ثاني ايام [العيد]، سنكون جميعنا هناك. سوف نوصل رسالة واضحة – لن يفصلنا أحد عن أماكننا المقدسة”، كتب درعي عبر الفيسبوك.

وفي منشوره، تطرق الوزير الى وصية التوراة بالتوجه الى المدينة خلال عيد السوكوت، الذي يبدأ مساء الأحد، وأشار الى إعادة القاء مباركة الكهنة الجديدة بشكل جماعي في حائط المبكى [مرتين سنويا، خلال عيد الفصح والسوكوت]، ما مكنه استيلاء اسرائيل على القدس القديمة من الأردن خلال حرب 1967.

واستخدم المشروع، الذي قدمته الجزائر، مصر، لبنان، المغرب، عمان، قطر والسودان، وتم تبنيه في الأسبوع الماضي بمرحلة اللجنة، فقط الأسماء الإسلامية للمواقع المقدسة في القدس القديمة، وانتقد اسرائيل بشدة على ما وصفه بـ”انتهالكات استفزازية تخالف حرمة وسلامة” المنطقة. وأثار المشروع غضب السياسيين الإسرائيليين من كافة الأطياف السياسية.

وكانت روسيا من بين الدول الـ -25 التي صوتت لصالح القرار. واستونيا، المانيا، ليتوانيا، هولندا، المملكة المتحدة والولايات المتحدة عارضته. فرنسا، اليونان، ايطاليا، اسبانيا والسويد امتنعت عن التصويت.