التقي وزير الخارجية الاميركي جون كيري الخميس بلندن مع الوزيرة الاسرائيلية المكلفة ملف المفاوضات مع الفلسطينيين تسيبي ليفني وذلك غداة مباحثات اجراها مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بحسب ما اعلن مسؤول اميركي.

وياتي اللقاءان اللذان وصفا بانهما “غير رسميين” بعد تعليق محادثات السلام الاسرائيلية الفلسطينية نهاية نيسان/ابريل والتي جرت برعاية كيري.

والتقى كيري الموجود بلندن للمشاركة في اجتماع مجموعة “اصدقاء سوريا” بعد ظهر اليوم تسيبي ليفني وزيرة العدل الاسرائيلية المكلفة المفاوضات.

وقلل المسؤولون الاميركيون من اهمية هذه اللقاءات وفرص حدوث اختراق دبلوماسي في عملية السلام المتوقفة.

وقتلت شابان فلسطينيان الخميس برصاص الجيش الاسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة وذلك اثناء تظاهرات لاحياء “نكبة 1948”.

ومساء الاربعاء اكد كيري لعباس ان مصير محادثات السلام هي في يد الاسرائيليين والفلسطينيين.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الاميركية ان “كيري قال بوضوح انه ومع ان الباب مفتوح امام السلام الا انه يعود الى الطرفين ان يقررا اذا كانا يريدان اتخاذ الاجراءات الضرورية لاستئناف المفاوضات”.

وتمكن كيري من استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين في تموز/يوليو بعد توقفها لثلاث سنوات.

الا ان جهوده فشلت قبل مهلة 29 نيسان/ابريل عندما لم تف اسرائيل بوعدها باطلاق اكثر من 20 اسيرا فلسطينيا، فرد الفلسطينيون على ذلك بالتقدم بطلبات انضمام الى 15 اتفاقية ومعاهدة دولية.