سوف يلتقي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مع الرئيس الامريكي دونالد ترامب الشهر المقبل خلال زيارته الى واشنطن لمؤتمر ايباك السنوي، حسب ما أعلن مسؤول في البيت الأبيض يوم الاربعاء.

ويأتي اللقاء بعد نفي البيت الأبيض ادعاء نتنياهو يوم الاثنين أن الولايات المتحدة تتباحث مع اسرائيل اقتراحات لضم مستوطنات الضفة الغربية، في توبيخ غير مسبوق لرئيس الوزراء من قبل ادارة ترامب.

وأشارت الادارة يوم الأربعاء الى تجاوز الخلاف القصير وكون العلاقة بين الزعيمين قوية.

“لدى الرئيس علاقة رائعة مع رئيس الوزراء نتنياهو وهو يتطلع الى اللقاء به. هذا لقاء مخطط بشكل مسبق”، قال مسؤول في البيت الأبيض لتايمز أوف اسرائيل.

وسوف يعقد مؤتمر إيباك، التجمع السنوي لداعمي اسرائيل، بين 4-6 مارس في واشنطن.

وقال مسؤول لقناة “حداشوت” العبرية أن الخلاف حول ضم المستوطنات “مياه تحت الجسر ولا يؤثر على علاقتنا مع نتنياهو”.

واصدر نتنياهو ملاحظاته يوم الاثنين خلال جلسة لحزب (الليكود) اليميني، الذي صادقت لجنته المركزية بالإجماع على قرار في شهر ديسمبر ينادي قادته لضم اجزاء من الضفة الغربية بشكل رسمي والسماح لبناء بدون تقييدات في المستوطنات.

“يمكنني أن أقول لكم انني اتحدث منذ فترة مع الامريكيين”، قال نتنياهو. “انا اتبع مبدأين في هذه المسألة… التنسيق المثالي مع الامريكيين، الذين علاقتهم معنا ملك استراتيجي لإسرائيل وحركة الاستيطان؛ وانه يجب ان تكون مبادرة حكومية بدلا من مبادرة شخصية لأنها تكون خطوة تاريخية”.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يترأس جلسة حزب الليكود في الكنيست، 12 فبراير، 2018. (Miriam Alster/Flash90)

وفي اعقاب الملاحظة، نفى ناطق باسم البيت الأبيض تماما وقوع محادثات كهذه.

“إن التقارير التي تحدثت عن أن الولايات المتحدة ناقشت مع إسرائيل خططا لضم الضفة الغربية كاذبة”، قال الناطق باسم البيت الأبيض جوش رافيل في بيان. “لم تناقش الولايات المتحدة وإسرائيل مطلقا اقتراحا كهذا، ولا يزال تركيز الرئيس منصب بالكامل على مبادرة السلام الإسرائيلية-الفلسطينية الخاصة به”.

وفي اعقاب نفي البيت الابيض، سارع نتنياهو للتراجع عن ادعائه، واصدر مكتبه توضيحا بأنه فقط “ابلغ الولايات المتحدة بأمر عدة اقتراحات يتم طرحها في الكنيست”.

ولقاء نتنياهو مع ترامب في الشهر المقبل سيكون الاول منذ توصية الشرطة يوم الثلاثاء بتوجيه التهم له في قضي فساد تشمل الرشوات، الاحتيال وخيانة الامانة.

وينفي نتنياهو ارتكاب اي مخالفة ويدعي ان الاتهامات “بدون اساس”.

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت تتحدث مع صحفيين خلال مؤتمر صحفي عقد في واشنطن العاصمة يوم 8 يونيو 2017 (screen capture)

وقالت الناطقة بإسم وزارة الخارجية الامريكية هيذر نويرت يوم الثلاثاء ان توصيات الشرطة “مسألة اسرائيلية داخلية”.

“الامر الوحيد الذي لدي قوله هو انه لدى الولايات المتحدة علاقة قوية مع الحكومة الإسرائيلية وليس مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وحده”، قالت خلال المؤتمر الصحفي اليومي. “نحن بالتأكيد نعلم بالأمر، ولكننا نعتبرها مسألة اسرائيلية داخلية”.