أفاد تقرير بأن حركة “حماس” قامت بتوجيه رسالة إلى إسرائيل دعت فيها إلى الهدوء، وقالت فيها إن الحركة غير معنية بمزيد من التصعيد، في أعقاب الغارات الجوية الإسرائيلية على منشآت تابعة للحركة في قطاع غزة الأربعاء ردا على هجوم صارخي من غزة بإتجاه مدينة سديروت الإسرائيلية في وقت سابق من اليوم.

وقال مسؤول في “حماس” بأن الحركة أبلغت إسرائيل بأنها لن تسمح لتنظيمات أخرى داخل غزة بتأجيج الوضع، وفقا لما ذكرته الإذاعة الإسرائيلية.

وأضاف أن الحركة مررت الرسالة عبر طرف ثالث، بحسب الإذاعة الإسرائيلية.

وورد أن المسؤول في “حماس” قال: “من وجهة نظرنا، لقد انتهت الحادثة”.

متحدث بإسم مكتب رئيس الوزراء لم يؤكد أو ينفي تلقي إسرائيل رسالة من “حماس”.

وكان تنظيم “أحفاد الصحابة – أكناف بيت المقدس” قد نشر أعلن فيه مسؤوليته عن الهجوم الصاروخي في بيان نشره باللغتين العربية والعبرية. الهجوم ضد إسرائيل جاء ردا على قيام حركة “حماس” المسيطرة على القطاع بإعتقال عناصر من التنظيم السلفي، بحسب بيان المجموعة.

في الهجوم الصاروخي الذي وقع الأربعاء، أصيب ثلاثة أشخاص “بحالة ذعر” وتم تقديم العلاج لهم من قبل طواقم الإسعاف، ولكن سقوط الصاروخ لم يتسبب بوقوع إصابات جسدية، بحسب نجمة داوود الحمراء.

على الرغم من إعلان التنظيم السلفي مسؤوليته، قالت إسرائيل بأنها تعتبر “حماس” مسؤولة عن أي هجوم صادر عن غزة وتقوم عادة بالرد على هذه الهجمات الصاروخية بقصف مواقع داخل القطاع الفلسطيني.

وأكد الجيش الإسرائيلي قيامه بالرد على الهجوم الصاروخي بسلسة من الغارات الجوية جنوبي غزة، وقال بأنه إستهدف “عددا من منشآت الإرهاب التابعة لحركة حماس الإرهابية”.

في بيانه وصف الجيش الإسرائيلي حركة “حماس” بأنها “صاحبة السيادة في قطاع غزة، وتتحمل مسؤولية كل حادث إرهابي يصدر منه”.

وذكرت تقارير فلسطينية بأن طائرات سلاح الجو الإسرائيلي إستهدفت مرافق بحرية تابعة للشرطة شمالي غزة، بالقرب من بيت لاهيا، وموقع ل”كتائب القسام” في خان يونس جنوبي القطاع. وذكرت التقارير أيضا أن الطائرات الإسرائيلية قصفت هدفا في منطقة الزيتون في مدينة الخليل بحوالي 25 صاروخا.

وتمثل الرسالة من “حماس” ما يبدو كتغير واضح في اللهجة. ليلة الأربعاء قالت الحركة بأنها لن “تقف مكتوفة الأيدي” إذا استمرت الغارات الإسرائيلية.

وقال المتحدث بإسم الحركة سامي أبو زهري في بيان نقلته وكالة “صفا” الإخبارية: “ندين التصعيد الإسرائيلي ضد قطاع غزة ونحذر أننا لا يمكن أن نقف مكتوفي الأيدي في حال استمراره”.