أعلن عضو الكنيست ايتسيك شمولي من حزب (الإتحاد الصهيوني) مثليته يوم الجمعة بعد هجوم الطعن في القدس في موكب الفخر الذي جرح فيه ستة أشخاص.

نشر النائب مدونة في صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، تحت عنوان: “تم رفع السكين ضد مجتمعي”.

“لا يمكننا أن نصمت لفترة أطول”، كتب شمولي. “لا يمكننا أن نصمت لفترة أطول لأن السكين قد رفعت على المجتمع المثلي بأكمله – مجتمعي – ولن يتوقف ذلك هنا”.

كانت المدونة الأولى علنا التي يتحدث بها شمولي عن حياته الجنسية، التي كانت موضوع بعض التكهنات في ديسمبر الماضي عندما حث ناشط من المجتمع المثلي قائد الإتحاد الصهيوني يتسحاك هرتسوغ لإقالة العضو المثلي الموجود في حزبه.

في مدونة لموقع أخبار ماكو، حث غال اوخوفسكي هرتسوغ ليواجه “الفيل في الغرفة”.

المشاركون في موكب الفخر المثلي في القدس يحاولون الفرار من منفذ هجوم الطعن يشاي شليسل، 30 يوليو 2015 (screen capture: Channel 2)

المشاركون في موكب الفخر المثلي في القدس يحاولون الفرار من منفذ هجوم الطعن يشاي شليسل، 30 يوليو 2015 (screen capture: Channel 2)

“بوجي، إذا عرضت نفسك لمنصب رئيس الوزراء القادم لإسرائيل، عليك أن تتعامل أيضا مع الفيل، واقتراح احد الخياران التاليان: اخرج من الخزانة، أو اخرج من الكنيست”، كتب، مستخدما لقب هرتسوغ.

“أتريد أن تبقى في الخزانة؟ لا مشكلة، ابق في المنزل. تريد أن تكون عضوا في الكنيست؟ إذن، لن تبق هناك خزانة”. كما وصف اوخوفسكي الوضع بـ”وصمة عار”، “مثير للسخرية”، و”مخجل”.

لم يسم اوخوفسكي شمولي بالاسم، وطلب في الرسالة أن يمتنع القراء من نشر اسم عضو الكنيست في التعليقات، من باب الإحترام.

المدونة، التي يقال ان هيرتسوغ رفض الرد عليها، أثارت غضب أعضاء الإتحاد الصهيوني في الكنيست.

ادعى عضو الكنيست ميكي روزنتال حينها أن مدونة اوخوفسكي “مبتذلة”، وفقا للقناة الثانية. وقال: “أعتقد أنه بالغ حقا هذه المرة. معظم إدعاءاته، في نظري، لا أساس لها من الصحة”.

وفي الوقت نفسه، دعا عضو الكنيست نحمان شاي الناشط احترام خصوصية عضو الكنيست المتحدث عنه.

“يسمح للشخص حماية خصوصيته وهويته الجنسية، كما يمليه العقل والحس السليم”، قال.

تم طعن ستة أشخاص يوم الخميس في القدس في موكب الفخر المثلي من قبل مهاجم متدين أصولي الذي إرتكب نفس الجريمة قبل 10 اعوام. لقد أفرج عن يشاي شليسل من السجن قبل ثلاثة أسابيع. إثنين من الضحايا الستة، فتاة في سن المراهقة ورجل يبلغ من العمر (26 عاما)، ما زالوا في حالة خطيرة.