بعد أيام من موافقة إسرائيل على سحب تعيينها لقيادي إستيطاني كسفير لها لدى البرازيل، وافقت برازيليا على تعيين دبلوماسي إسرائيلي على مستوى أدنى في ساو باولو.

ووافقت الحكومة البرزايلية على تعيين دورين غورين في منصب القنصل العام لإسرائيل في ساو باولو الخميس. وكانت الحكومة الإسرائيلية قد صادقت على ترشيحه في 17 يناير، ولكن تم الحفاظ على ذلك سرا حتى تصادق البرازيل على التعيين، في إلتزام صارم للبروتوكول الدبلوماسي.

غورين، الذي يتحدث اللغتين البرتغالية والإسبانية بطلاقة، شغل منصب سفير إسرائيل لدى الأروغواي ومناصب دبلوماسية أخرى في الأرجنتين والبرازيل وبوليفيا.

يوم الأحد الماضي، أعلن مسؤول إسرائيلي رفيع بأن داني ديان لن يكون سفير إسرائيل لدى البرازيل بعد مواجهة شهدت بعض التوتر أحيانا استمرت لسبعة أشهر بين البلدين. وقالت البرازيل إن إعتراضها على تعيين ديان ينبع في جزء منه من نشر إسمه بداية عبر مواقع التواصل الإجتماعي بدلا من القنوات الدبلوماسية. وأعربت الحكومة أيضا عن عدم إرتياجها من قيادة ديان في السابق لمجلس “يشع”، المنظمة الأم للمستوطنات اليهودية في الضفة الغربية.

غورين (60 عاما) هو دبلوماسي محنك صاحب 30 عاما من الخبرة. القنصل الجديد، الذي وُلد في القدس، شغل منصب السكرتير الثاني في السفارة الإسرائيلية في برازيليا من 1987-1988. وكان عنوان أطروحة الماجستير خاصته، “عملية إعادة الديمقراطية في البرازيل في 1973-1985”.

السفارة في برازيليا والقنصلية في ساو باولو هما المؤسستان الدبلوماسيتان الإسرائيليتان الوحيدتان في البرازيل منذ إغلاق القنصلية في ريو دي جانيرو قبل أعوام. لإسرائيل قنصليتين فخريتين في ريو وبيلو هوريزونتي.

ساو باولو هي أكبر مدينة في البرازيل وواحدة من أكبر المدن في العالم، حيث يبلغ عدد سكانها 20 مليون شخص. ويسكنها حوالي 600,000 يهودي، نصف الطائفة اليهودية في البرازيل.