دان والد الشاب الاثيوبي الإسرائيلي الذي قُتل الشهر الماضي برصاص شرطي يوم الخميس ما وصفه بمحاولات لتشويه سمعة ابنه، في اعقاب تقرير ادعى ان نتائج التشريح اظهرت وجود كحول وماريخوانا في جسد سولومون تيكاه.

وقُتل تيكاه (19 عاما) برصاص شرطي خارج الخدمة في حيفا في 30 يونيو. وادعى الشرطي، الذي لم يتم نشر اسمه، أنه كان يحاول فض شجار في الشارع، لكن ثلاثة شبان قاموا برشقه الحجارة وعرضوا حياته للخطر.

وبحسب تقرير القناة 12 حول التشريح، احتسى تيكاه الكحول قبل الحادث والرصاصة ارتدت عن الارض قبل اصابته، ما يؤكد ادعاءات الشرطي.

واظهر التشريح ايضا انه دخن القنب وقت ما قبل الحادث، افادت القناة 12.

ومتحدثا خلال مؤتمر صحفي في جامعة بار إيلان، هاجم وركا تيكاه “التقارير الكاذبة التي تسوه اسم سولومون” وانتقد سلوك السلطات في اعقاب الحادث.

الشاب الإثيوبي الإسرائيلي سولومو تيكاه، الذي قُتل بعد أن أطلق شرطي خارج الخدمة النار عليه في كريات يام، 30 يونيو، 2019. (Courtesy)

“املنا ان تحقق الشرطة وتتوصل الى الحقيقة ولكن وصلنا للتشهير واذية سمعته”، قال عبر مترجم. “كيف يمكن تدنيس شخص مدفون في الارض ولا يمكنه الدفاع عن نفسه وتنظيف سمعته؟

“انهم يقتلون ابني للمرة الثانية”، اضاف تيكاه.

ونادى للتحقيق بسلوك الشرطي “بدون اي انحياز” وقال ان العائلة لا تؤمن بسلطات انفاذ القانون.

“ما ستقولون إن يغادر ابنكم المنزل ولا يعود. سولومون اصيب بالرصاص وقُتل فقط بسبب لون بشرته”، قال وركا تيكاه.

وايضا الخميس، قالت وحدة التحقيقات الداخلية للشرطة (ماحاش)، التي تحقق مع الشرطي، لعائلة تيكاه انها لن تشارك تفاصيل التحقيق حتى التوصل الى قرار حول توجيه لائحة اتهام.

وقالت “ماحاش” ان مشاركة تفاصيل القضية في الوقت الحالي قد تتدخل بالتحقيق وبقرار تقديم لائحة الاتهام.

وفي يوم الاربعاء، قال د. حين كوغل، الذي يدر المركز الوطني للطب الشرعي، للقناة 12 ان التشريح الشرعي اظهر “بثقة نسبتها 99.9%” ان الرصاصة اصابت الارض قبل اصابة تيكاه، بناء على شكل الجرح وشظايا الرصاصة التي عثروا عليها.

وقال كوغل انه لم يتم اطلاق الرصاصة من مسافة قريبة.

وأكد العثور على حمض تيكاه النووي على حجر في المنطقة، ولكن قال انه لا يمكنه استنتاج اي شيء من ذلك.

وابلغ المستشار القضائي افيخاي ماندلبليت كوغل يوم الخميس بأنه سوف يفحص إن كان مدير مركز الطب الشرعي خالف اي قانون بكشفه علنا نتائج التشريح، افاد موقع واينت.

وافاد التقرير ان ماندلبليت تواصل معه بعد تلقي رسالة من عضو الكنيست من حزب “ازرق ابيض” بنينا تمانو شاتا، التي قالت ان اصدار نتائج التشريح قد يكون بمثابة عرقلة للعدالة.

إسرائيليون من أصول إثيوبية ومناصريهم يتظاهرون احتجاجا على مقتل الشاب من أصول إثيوبية سولومون تيكاه (19 عاما) قبل بضعة أيام في بلدة كريات يام برصاص شرطي خارج الخدمة، في القدس، 2 يوليو، 2019 (Yonatan Sindel/Flash90)

وأثار مقتل تيكاه ثلاثة ايام من احتجاجات في جميع أنحاء البلاد شملت العنف وتخريب الممتلكات. وواجهت الشرطة في اعقاب الحادث مجددا تهما باستخدام العنف المفرط والعنصرية تجاه أبناء المجتمع الإثيوبي. بعد أيام من مقتل الشاب، قام متظاهرون بإغلاق شوارع وحرق إطارات احتجاجا على ما وصفوه بتمييز منهجي ضد الإسرائيليين من أصول إثيوبية.

واطلقت محكمة الصلح في حيفا الشرطي من الإقامة الجبرية في وقت سابق الاثنين، ولكن المحكمة فرضت عليه قيودا في ضوء توقعات بتوجيه تهمة القتل نتيجة تهور له. ومُنع المشتبه به من دخول محطة الشرطة “زفولون” لمدة 45 يوما وحظر عليه زيارة موقع حادثة القتل.

ومن المتوقع أن تُوجه للشرطي تهمة القتل نتيجة تهور، والتي قد تصل عقوبتها إلى السجن لمدة 12 عاما. وينطبق هذا التصنيف الجديد، الذي دخل حيز التنفيذ قبل خمسة أيام في إصلاح للنظام القضائي، عندما يُعتقد أن المشتبه فيه قد خاطر بشكل غير معقول ولكن دون نية التسبب في الوفاة – على سبيل المثال، العبث بسلاح محشو أو قيادة السيارة بشكل خطير.

بحسب تقارير في وسائل إعلام الإثنين، قالت “ماحاش” إنه تم استكمال التحقيق في حادثة إطلاق النار وتم تحويل الملف إلى مكتب المدعي العام.