قدم مسؤول فلسطيني رفيع يوم الإثنين طلبا للأمم المتحدة للتحقيق بشكل رسمي بما قال أنه “اعدام” بدون محاكمة من قبل اسرائيل للفلسطينيين، أيام بعد تصوير جندي إسرائيلي يطلق النار على رأس فلسطيني مصاب في الخليل.

وقدم صائب عريقات، مستشار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والمسؤول الرفيع في منظمة التحرير الفلسطينية، الطلب خلال لقاء مع المنسق الأمم الخاص لعملية السلام نيكولاي ملادينوف.

وقال عريقات في تصريح بعد اللقاء، أنه تم “اعدام” 207 فلسطينيين على يد اسرائيل منذ شهر سبتمبر، ما “يتطلب تحقيق دولي عاجل”، وفقا لتقرير في وكالة “وفا” الفلسطينية.

ويطابق هذا تقريبا عدد الفلسطينيين الذين قتلوا خلال جولة العنف المستمرة منذ ستة أشهر. ويقول الجيش الإسرائيلي أن حوالي ثلثيهم قتلوا خلال مهاجمة جنود، عناصر الشرطة، أو مدنيين، والبقية خلال اشتباكات مع الجيش.

وظهر يوم الخميس تصوير فيديو لجندي إسرائيلي يطلق النار على رأس فلسطيني مصاب ملقى على الأرض ببعد بضعة أمتار.

وتم توجيه تهمة القتل للجندي، وأثارت هذه القضية جدلا محتدما حول قواعد الإشتباك في دوائر القيادة السياسية في البلاد، بينما سارع البعض للدفاع عن الجندي.

وأضاف عريقات انه بينما تقول اسرائيل أنها سوف تحقق في عملية القتل في الخليل، “التاريخ يظهر ان التحقيقات الإسرائيلية لا تخدم العدل”.

وهذه ليست المرة الأولى فيها يتوجه عريقات إلى الأمم المتحدة بطلب التحقيق في الإعدامات الإسرائيلية.

أرسل عريقات في شهر اكتوبر رسالة الى كريستوف هاينز، المقرر الأمم الخاص للإعدامات بدون محاكمة، مستعجلة أو عشوائية، طالبا منه التحقيق في الحالات الإسرائيلية حيث يقوم جنود اسرائيليون بقتل فلسطينيين مشتبهين.

منذ إنطلاق موجة الهجمات في شهر أكتوبر، قُتل 29 إسرائيليا وأربعة أجانب. وتساءل البعض خلال موجة الهجمات إن كانت قوات الأمن الإسرائيلية تقتل المنفذين عندما يكون لديها امكانية تحييده بطرق غير قاتلة.

 المنسق الخاص الجديد للامم المتحدة في الشرق الاوسط نيكولاي ملادينوف (CC BY-SA Ottokars, Wikipedia)

المنسق الخاص الجديد للامم المتحدة في الشرق الاوسط نيكولاي ملادينوف (CC BY-SA Ottokars, Wikipedia)

وتم انتقاد وزيرة الخارجية السويدية مارغو فالستروم في شهر يناير لمطالبتها بفحص الإدعاءات بأن اسرائيل نفذت “اعدامات بدون محاكمة”.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية حينها، أن ملاحظات فالستروم “غير مسؤولة” وادعت انها “تشجع على العنف والإرهاب”.

ومتطرقا الى الحادث في الخليل، قال ملادينوف يوم الجمعة، “انا أدين بشدة الإعدام بدون محاكمة يوم أمس لشاب فلسطيني. هذا كان عملا فظيعا، غير أخلاقي وغير عادلا، الذي فقط يغذي المزيد من العنف ويصعد الأوضاع”.

وانتقد وزير الدفاع موشيه يعالون ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الجمعة تصرفات الجندي، قائلين انها غير اخلاقية وتخالف قواعد اشتباك الجيش ومبادئه الأخلاقية.

وقدمت النيابة العسكرية تهمة الاتهام ضد الجندي في محكمة يافا العسكرية يوم الجمعة الماضي، قائلة أن الفلسطيني المصاب لم يشكل تهديدا على الجنود عندما تم قتله.