أكد متحدث بإسم وزارة الخارجية الإسرائيلية السبت على أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لم يكن يقصد التعليق على العلاقات الأمريكية-المكسيكية عندما قال في وقت سابق بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان “محقا” في الدفع بقرار بناء جدار على طول الحدود الأمريكية-المكسيكية لوقف الهجرة غير الشرعية.

وجاء التراجع  اتصال مسؤولين مكسيكيين بالقدس مطالبين بغضب بالحصول على توضيح، وفقا لما ذكرته صحيفة “هآرتس” ليلة السبت.

في وقت سابق السبت، رحب نتنياهو بإشادة ترامب بالجدار الفاصل الإسرائيلي. مشيرا إلى السياج الحدودي الذي تم بناؤه مؤخرا على طول الحدود الإسرائيلية-المصرية، وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي إن هذا الإجراء حقق “نجاحا عظيما” في منع دخول المهاجرين، الذين يأتون في الأساس من دول إفريقية.

وكتب نتنياهو باللغة الانجليزية على تويتر، طريقة ترامب المفضلة في التواصل، أن “الرئيس ترامب محق. لقد قمت ببناء جدار على طول الحدود الجنوبية لإسرائيل. لقد أوقف ذلك جميع المهاجرين غير الشرعيين. نجاح عظيم. فكرة عظيمة”.

وكتب المتحدث عمانويل نحشون على تويتر إن “[نتنياهو] أشار إلى تجربتنا الأمنية بالتحديد، والتي نحن على إستعداد لمشاركتها”.

وأضاف: “نحن لا نعبر عن موقق بشأن العلاقات الأمريكية-المكسيكية”.

وأعربت وزارة الخارجية المكسيكية في بيان أصدرته عن “تفاجئها العميق ورفضها وخيبة أملها من رسالة رئيس الوزراء على تويتر” للسفير الإسرائيلي، وأضافت أن “المكسيك هي صديقة لإسرائيل وينبغي التعامل معها على هذا النحو”.