ورد أن بعثة اسرائيلية ألغت مشاركتها في مؤتمر اعمال في البحرين هذا الأسبوع نتيجة اصدار تنظيم ارهابي شيعي فيديو يظهر هجوم طائرة مسيرة يفجر المشاركين الإسرائيليين.

وأظهر الفيديو، الذي نشرته سرايا وعد الله عبر شبكات التواصل الإجتماعي، طائرة مسيرة مسلحة تستهدف فندق قد تكون البعثة الإسرائيلية نوت المكوث فيه، إضافة الى مركز المؤتمرات الذي يعقد فيه المؤتمر العالمي لريادة الأعمال بين 15-18 ابريل.

ويظهر الفيديو، الذي يحوي ترجمة بالعربية والعبرية، طائرة “ال عال” تصل مطار بن غوريون الدولي الساعة الثامنة صباحا في 14 ابريل. وبعدها تلحق طائرة مسيرة موكب البعثة نحو فندق الماريديان، مع كتابة “موقع مكوث البعثة” على الشاشة.

وينتهي الفيديو بانفجار الطائرة المسيرة عند مدخل مركز المعارض والمؤتمرات البحريني الدولي، مع كتابة تاريخ 16 ابريل، الساعة 14:00 ورسالة “التحذير الأخير” على الشاشة.

فيديو اصدره تنظيم ارهابي شيعي، يعطي ’تحذير اخير’ ويظهر تفجير بطائرة مسيرة ضد بعثة اسرائيلية، قامت على ما يبدو بالغاء مشاركتها في مؤتمر اعمال في البحرين نتيجة التهديد (screen capture)

وكان من المفترض أن يشارك عدة مسؤولين اسرائيليين، منهم وزير الإقتصاد ايلي كوهن، في المؤتمر الدولي لريادة الأعمال الذي انطلق في المنامة يوم الإثنين.

وانسحبت البعثة يوم الأحد، مشيرة الى وجود تهديد أمني لم يتم تحديده. ومن غير المعروف ما كان جدول أوقات البعثة، أو إن كان من المفترض أن تمكث في فندق الماريديان، كما ذكر الفيديو.

وأفادت القناة 12 يوم الإثنين أن نشر الفيديو أدى الى إلغاء مشاركة البعثة.

وكانت اسرائيلية واحدة على الأقل، ايلا متالون، المديرة التنفيذية “لمنتدى ام اي تي لريادة الأعمال”، مسجلة كناطقة في المؤتمر.

وسرايا وعد الله هي جماعة شيعية في البحرين تبنت مسؤولية تفجيرين عام 2017 ضد الشرطة البحرينية راح ضحيتها شخص واصيب في اعقابها اكثر من عشرة أشخاص. والمجموعة هي واحدة من الجماعات المسلحة المدعومة من إيران التي تعمل في البحرين، بحسب تقرير موقع Long War Journal.

وقد اتهمت البحرين الإرهابيين الذي نفذوا هجمات في المملكة الغنية بالنفط بالحصول على “تدريبات مكثفة في معسكرات الحرس الثوري الإيراني بمساعدة ارهابيين في إيران”.

والبحرين هي إحدى الدول العربية التي بدأت السماح للإسرائيليين دخولها. وفي وقت سابق من العام، كشف تقرير انه قبل اكثر من عامين، قال مسؤولون بحرينيون بأنهم معنيون بتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وفي شهر فبراير، قال وزير خارجية البحرين خالد بن احمد آل خليفة لتايمز اوف اسرائيل، أن بلاده تريد “بنهاية الأمر” اقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

وجاء الإلغاء الإسرائيلي بعد إدانة البرلمان البحريني الزيارة، وإحتجاج عدة متظاهرين على البعثة الإسرائيلية في المنامة.