هددت مجموعة من أبرز لاعبات الشطرنج بمقاطعة بطولة العالم للسيدات لعام 2017، والتي ستقام في إيران، بعد أن طُلب منهن وضع غطاء رأس خلال البطولة.

ويواجه الإتحاد الدولي للشطرنج (FIDE) إنتقادات عدة بعد موافقته على معايير اللباس الإيرانية الصارمة للنساء.

بطلة الولايات المتحدة للشطرنج نازي بايكيتز قالت إنها لن تشارك في البطولة، وفي حديث لها مع صحيفة “تلغراف” صرحت بأنه “من غير المقبول بتاتا إستضافة إحدى أهم البطولات النسائية في مكان تُجبر فيه النساء، حتى يومنا هذا، على وضع الحجاب”.

وأضافت: “أتفهم وأحترم الفوارق الثقافية. ولكن عدم الإمتثال قد يؤدي إلى الإعتقال وهناك قيود شديدة على حقوق المرأة بشكل عام”.

وقالت بطلة القارة الأمريكية السابقة كارلا هيريديا: “لا ينبغي إجبار أي إمرأة على إرتداء الحجاب”.

في غضون ذلك، دعا الإتحاد الدولي للشطرنج اللاعبات إلى إحترام “الفوارق الثقافية”.

وقالت رئيسة لجنة الشطرنج للسيدات في المنظمة، سوزان بولغار، لصحيفة “تلغراف”: “سافرت إلى حوالي 60 دولة. عندما قمت بزيارة ثقافات مختلفة، أرغب في إظهار احترامي من خلال إرتداء طرازهم التقليدي في اللباس. لم يطلب مني أحد فعل ذلك. أفعل ذلك من باب الإحترام”.

وأضاف أن أية لاعبة لديها تحفظات في هذا الشأن بإمكانها التعبير عن مخاوفها “وبإمكاننا التطرق إليها في اجتماعنا القادم”.

في غضون ذلك، دعت لاعبة إيرانية بارزة اللاعبات إلى عدم مقاطعة المسابقة.

وقالت ميترا حجازي بور لصحيفة “الغارديان” بأن من شأن خطوة كهذه تقويض تقدم النساء في إيران.

وقالت: “سيكون ذلك أكبر حدث رياضي شهدته النساء هنا على الإطلاق”، وأضافت “ليس من الصحيح الدعوة إلى المقاطعة. هذه الألعاب هامة للنساء في إيران. إنها فرصة لنا لإظهار قوتنا”.