انطلق بطريرك الروم الأرثوذوكسي تيوفيلوس الثالث يوم الأربعاء لأول زيارة في سلسلة زيارات إلى الخارج لتجنيد الدعم لما وصفه ناطق بإسمه بـ”الحفاظ على الأوضاع الراهنة” في القدس.

ومواجها الهجمات من الإسرائيليين لبيعه أراض لمستثمرين مجهولين، توجه تيوفيلوس إلى الأردن للقاء العاهل الاردني عبد الله الثاني في عمان.

وسوف يركز اللقاء مع البطريرك على مسألتين مقلقتين بخصوص بيع الأراضي التابعة لكنيسة الروم الأرثوذوكسية.

ويسعى تيوفيلوس لتجنيد الدعم لمعارضة الكنيسة لمشروع قانون في الكنيست بادرت اليه راحيل عزاريا (كولانو)، لنقل أراضي كنسية تم بيعها لمستثمرين مجهولين للدولة مقابل تعويض.

وقد باع تيوفيلوس مساحات أراض كبيرة في القدس، قيسارية، يافا وطبريا لشركات خاصة مسجلة في الخارج، تبقى هويات مالكيها سرية. وقد أثارت صفقات البيع التي تم الكشف عنها خلال شهر يوليو، القلق بين المشرعين والمسؤولين الإسرائيليين من امكانية مشاركة عناصر عدوة في الصفقات.

وفي المقابل، يحاول تيوفيلوس تجنيد الدعم ضد قرار محكمة صدر في شهر اغسطس يصادق على صفقة عقارات جدلية بين سلفه ارينايوس ومجموعة اسرائيلية يمينية لبيع املاك في القدس القديمة.

وتشمل الأملاك التي اشترتها المجموعة الإسرائيلية فندقان داخل باب الخليل. وبيع الأراضي لليهود في القدس الغربية مقبول لحد ما؛ ولكن بيعها في القدس الشرقية، التي يعتبرها الفلسطينيون عاصمة دولتهم المستقبلية، كان كافيا لإسقاط ارينايوس من مصنبه، وقد تعهد تيوفيلوس بمحاربة القرار في المحكمة العليا.

فندق نيو امبيريال في القدس القديمة (Shmuel Bar-Am)

فندق نيو امبيريال في القدس القديمة (Shmuel Bar-Am)

وسوف يطلب البطريرك من الأردن “التدخل في هذه التدخلات الخطيرة”، بحسب بيان صادر عن الكنيسة.

وورد في بيان للملك عبد الله صدر في وكالة “بتراء” الأردنية أن “أي محاولة لمصادرة ممتلكات المسيحيين في شرق القدس تعتبر باطلة ويجب وقفها”.

“الأردن، وبموجب الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، ستواصل جهودها للحفاظ على هذه المقدسات، وستعمل على الدفاع عن ممتلكات الكنائس في جميع المحافل الدولية وفي الدورات القادمة لمنظمة اليونسكو”، أضاف التصريح.

وسيلتقي تيوفيلوس في 23 اكتوبر بالبابا في الفاتيكان، وبرئيس الوزراء اليوناني في 29 اكتوبر في اثينا، وبمطران كانتربوري، رئيس الكنيسة الإنجليزية في المملكة المتحدة في الأول من نوفمبر.

والتقى في القدس مع ممثلين عن المجلس الوطني للكنائس الأمريكية في الشهر الماضي.