يعلن رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون خلال قمة الحلف الاطلسي في وارسو الجمعة عن نشر بلاده 500 جندي في استونيا و150 في بولندا في اطار تعزيز الدفاعات الاوروبية في مواجهة روسيا.

وقال مسؤول بريطاني ان هذه القوات ستنشر على المدى الطويل مشددا على رغبة بلاده في تثبيت نفسها “كطرف رئيسي محرك داخل الحلف الاطلسي”.

ويتوقع ان يعلن قادة الاطلسي في وارسو عن “تعزيز عسكري لا سابق له منذ نهاية الحرب الباردة” عبر اتخاذ قرار بنشر اربع كتائب تضم 600 الى الف عنصر في استونيا وليتوانيا ولاتفيا وبولندا بهدف طمأنة مخاوفها بعد ضم روسيا شبه جزيرة القرم في 2014 واندلاع النزاع في شرق اوكرانيا.

وسيعلن كاميرون كذلك عن تمديد مهمة طائرات “تايفون” الحربية الاربع في دول البلطيق في اطار “مهمة شرطة البلطيق الجوية”.

تتولى بريطانيا في 2017 الرئاسة الدورية للقوة المشتركة ذات الجهوزية العالية بين جيوش دول الحلف وهي وحدة قادرة على الانتشار خلال 48 ساعة ويمكن ان يصل عديدها الى خمسة الاف عنصر.

اتخذ الحلف الاطلسي في 2014 تدابير كبيرة لزيادة قدرته على التدخل وبناء قواعد لوجستية في دول الاحاد السوفياتي السابقة المجاورة لروسيا.

يجتمع الرئيس الاميركي باراك اوباما والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند مع نظرائهم في الحلف الجمعة والسبت في وارسو في اطار القمة التي تكتسي طابعا رمزيا في المدينة التي شهدت في 1955 التوقيع على انشاء حلف وارسو ردا على الحلف الاطلسي.

وهي القمة الاخيرة التي يحضرها كاميرون الذي اعلن استقالته بعد تاييد البريطانيين الانفصال عن الاتحاد الاوروبي في استفتاء 23 حزيران/يونيو، وهو موضوع سيكون حاضرا خلال القمة.