أفاد مسؤولون الأربعاء أن لدى شركات الطيران المتأثرة بقرار بريطانيا منع حمل أجهزة الكترونية بأحجام معينة على متن الرحلات القادمة من الشرق الاوسط وشمال افريقيا مهلة حتى يوم السبت لتطبيق الاجراء.

وأوضحت متحدثة باسم وزارة النقل أنه على الركاب “الذهاب إلى المطار وهم يتوقعون بأنه تم تطبيق الاجراءات.”

وأعلنت بريطانيا الثلاثاء أنها ستمنع حمل الحواسيب المحمولة والأجهزة اللوحية وبعض الهواتف الجوالة كبيرة الحجم بين الأمتعة التي يسمح باصطحابها على متن الطائرات القادمة من مصر والأردن ولبنان والسعودية وتونس وتركيا.

وجاء القرار بعد ساعات من تحذير الولايات المتحدة من أن المتطرفين يخططون لاستهداف الطائرات عبر زرع متفجرات في الأجهزة الالكترونية واصدارها منعا للركاب من حمل أغراض من هذا النوع على متن رحلات قادمة من 10 مطارات في ثماني دول.

وفيما أعلنت واشنطن انها منحت شركات الطيران 96 ساعة لإبلاغ المسافرين قبل تطبيق الحظر ابتداء من الساعة 3,00 صباحا (07,00 ت.غ) الثلاثاء، كان هناك ارتباك بشأن التوقيت الذي سيطبق فيه قرار المنع البريطاني.

وقال متحدث باسم الحكومة لوكالة فرانس برس إنه “سيتعين تطبيقه بحلول يوم السبت” في تمام الساعة 00,01 ت.غ كأقصى حد، موضحا أن بعض شركات الطيران قد تحتاج وقتا أطول من غيرها لتطبيق الاجراء الجديد.

وقال وزير النقل كريس غرايلنغ للنواب إن الحكومة تأمل بأن يكون الإجراء مؤقتا، إلا أنها “ستبقي عليه طوال المدة الضرورية.”

وأعلنت شركة طيران “ايزي جيت” أنها ستبدأ بتطبيق القرار من يوم الأربعاء، داعية الركاب للحضور في وقت مبكر كونهم سيخضعون لاجراءات أمنية إضافية في المطار.

وأكدت الشركة في بيان أنها “ستطبق الاجراءات الأمنية الجديدة على طائراتها القادمة من تركيا ومصر إلى المملكة المتحدة من اليوم، امتثالا لمتطلبات الحكومة” البريطانية.

وأبلغت الخطوط الجوية البريطانية “بريتيش ايروايز” زبائنها كذلك على موقعها أنها ستلتزم بالاجراءات الجديدة.