صرح وزير الاعمال البريطاني الاحد ان شركة السيارات اليابانية العملاقة نيسان اقتنعت بالقيام باستثمار كبير في بريطانيا بعد تلقيها وعودا بسعي الحكومة الى الاحتفاظ بحرية التجارة مع اسواق الاتحاد الاوروبي بعد مغادرته.

وتعرض وزير الاعمال غريغ كلارك لضغوط كي يكشف عما تلقته نيسان من وعود لطمأنة مخاوفها ازاء مستقبل بريطانيا خارج الاتحاد والتزامها بناء نموذجين جديدين في مصنعها في ساندرلاند.

صرح كلارك للبي بي سي “قلت ان هدفنا سيكون ضمان استمرار حرية تبادلاتنا مع اسواق اوروبا والعكس بلا تعريفات وعراقيل بيروقراطية، وسنخوض هذه المفاوضات من هذا المنطلق”.

ورفضت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التاكيد ان كانت ستسعى الى احتفاظ بلادها بحرية التعامل مع السوق الاوروبية المشتركة او الاتحاد الجمركي في مفاوضات المغادرة (بريكست) التي تنطلق اخر اذار/مارس.

لكن تشديدها على الغاء حرية تنقل الافراد التي تشكل مبدأ جوهريا للسوق الموحدة اثار تكهنات بشأن انفصال بريطانيا تماما عن الكتلة.

ويخشى عدد كبير من الشركات، في حال تحقق ذلك، فرض منظمة التجارة العالمية تعريفات اعلى على الصادرات البريطانية حتى ابرام اتفاقات تجارة جديدة.

اضاف كلارك انه اكد للمجموعة اليابانية التزام الحكومة توفير الاموال للتدريب والمهارات من اجل اعادة عناصر من سلسلة التزويد من الخارج “الى الديار” كي تبقى صناعة السيارات البريطانية سباقة.

وكانت نيسان اعلنت الخميس انها ستصنع سيارتين في مصنعها بساندرلاند شمال شرق انكلترا، ما يعتبر انجازا لماي التي اجرت محادثات مع رئيس الشركة العملاقة كارلوس غصن في مقر رئاسة الحكومة في 14 تشرين الاول/اكتوبر. كما انها زارت طوكيو في وقت سابق من الشهر الحالي.