قالت بريطانيا الاثنين انها شاركت في الضربات الجوية التي شنها التحالف بقيادة الولايات المتحدة على سوريا والتي ادت الى مقتل اكثر من 60 جنديا سوريا واشعلت الجدل بين موسكو وواشنطن وهددت الهدنة الهشة في سوريا المضطربة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية “نستطيع أن نؤكد ان بريطانيا شاركت في ضربة التحالف على جنوب دير الزور السبت، ونحن نتعاون بشكل كامل مع تحقيق التحالف”.

واضاف ان “بريطانيا لا ولم تستهدف وحدات الجيش السوري”.

وقالت روسيا ان الضربات ادت الى مقتل اكثر من 62 جنديا سوريا واصابة نحو مئة اخرين، متهمة الولايات المتحدة بتقويض الهدنة التي جرى التوصل اليها في جنيف قبل اسبوع.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ان الغارة ادت الى مقتل 90 جنديا سوريا على الاقل.

وقالت واشنطن ان قوات التحالف اعتقدت انها كانت تقصف مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية، واعدة بالتحقيق في الحادث.

وذكرت استراليا في وقت سابق ان مقاتلاتها شاركت كذلك في الغارة وقدمت “تعازيها لعائلة كل جندي سوري قتل او اصيب” في الغارة.